انقسام متباين بين قيادات البوليساريو وتهديد بإعادة الانتشار في الكركرات ردا على قرار المغرب ضم مياه الصحراء لمياهه الإقليمية!! التطبيل فوق الماء

2017-07-11T23:26:10+01:00
2017-07-11T23:29:24+01:00
أخبار وطنية
هيئة التحرير11 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
انقسام متباين بين قيادات البوليساريو وتهديد بإعادة الانتشار في الكركرات ردا على قرار المغرب ضم مياه الصحراء لمياهه الإقليمية!! التطبيل فوق الماء
رابط مختصر
شاركنا على:

أفاد مصادر مطلعة لمواقع  اعلامية أن قيادة البوليساريو لم تتخذ بعد قرارها النهائي بخصوص كيفية الرد على قرار المغرب دمج مياه الصحراء في المياه الإقليمية المغربية، حيث وقد عقدت الأمانة العامة للجبهة أمس اجتماعا عاصفا حول هذا الموضوع.

وأضاف نفس المواقع أنه وقعت خلافات قوية بين اتجاهين متعارضين، الأول بقيادة ابراهيم غالي والذي دعا إلى تجنب أي تصعيد مع المملكة المغربية، فيما رأى التيار الثاني بزعامة بشير مصطفى السيد (شقيق مؤسس البوليساريو) بضرورة الرد بشكل حازم على ما أسماه “الاستفزاز” المغربي.

استعداد إعادة الانتشار في الكركرات

هذا الاختلاف في الرأي والغير المبني على حجج منطقية، يزيح النقاب عن انقسام واضح بين الحرس القديم داخل الجبهة الانفصالية.

نفس المصدر كشف أن تيار مططفى السيد عارض بشدة ما ذهب إليه ابراهيم غالي، واقترح اتخاذ إجراءات أكثر صرامة من قبيل إعادة الانتشار في منطقة الكركرات قرب الحدود الموريتانية، وهو الاقتراح الذي لم يحظ بدعم الأغلبية.

ورغم أن أغلبية الأمانة العامة للجبهة الانفصالية قررت الوقوف إلى جانب ابراهيم غالي، إلا أن بشير السيد ومن يقف بجانبه لم يتقبلوا الهزيمة، علما أن ميزان القوى داخل الجبهة قد يتغير في أي لحظة في حال قررت الحكومة الجزائرية دعم معسكر على حساب الآخر.

ورأى نفس المصدر أنه في “الجارة الشرقية ترى الكثير من الأصوات أنه حان الوقت لإعادة تمركز ميليشيات الجبهة في الكركرات، وهم يعتقدون أن أحداث الحسيمة توفر لهم الفرصة المثالية للقيام بمثل هذه الخطوة”.

لكن أي تصعيد في منطقة الكركرات، سيشكل بالدرجة الأولى تحديا للأمم المتحدة وبعثتها المنتشرة في المنطقة.

وللإشارة فقد سبق للبوليساريو أن اضطرت للانسحاب من المنطقة العازلة بالكركرات، بعد أشهر من تمركز ميليشياتها بها، عشية صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2351.

شاركنا على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل