الأسباب الحقيقية في تراجع مبيعات العقار بالمغرب

آخر تحديث : الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 12:57 صباحًا

بعدما كشف بنك المغرب والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، في مذكرة مشتركة أن عدد الصفقات في المجال العقاري سجل انخفاضا بنسبة 2.1 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2006، مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2015، وأفادا أن مبيعات العقار الموجهة للاستعمال المهني كانت على رأس التراجعات، عزا الخبير والمحلل الاقتصادي عمر الكتاني ذلك، إلى عدة أسباب في مقدمتها غلاء السكن وضعف الطبقة الوسطى في المغرب.

وأبرز الكتاني في حوار مع يومية المساء نشرته ضمن عددها الصادر اليوم الاثنين 03 مارس 2017، أن القطاع الخاص لا يستحيي من بيع السكن الاجتماعي بـ 20 وفي أغلب الأحيان بـ 25 مليون سنتيم، في الوقت الذي يؤكد العديد من المقاولين أن الكلفة الحقيقية لا تتجاوز 10 إلى 12 مليون سنتيم عندما تكون الجودة متوفرة وهي قليلة.

السبب الثاني يقول الكتاني، هو أن نسبة كبيرة من الراغبين في اقتناء السكن عندما علموا منذ حوالي ثلاث سنوات، بأن البرلمان يناقش إصدار قانون البنوك الإسلامية، بدؤوا يفكرون في تغيير أسلوب اقتنائهم، بما يتطابق ودينهم، وبدؤوا تدريجيا في الإمساك عن شراء السكن إيمانا بأن الأمر أصبح وشيك التنفيذ.

فيما يتمثل السبب الثالث الذي اعتبره الكتاتي غير مباشر، في تراجع بعض المستثمرين في ميدان العقار، عن توظيف كل طاقاتهم، “خوفا من انعكاس آثار الجفاف على الحركة الاقتصادية ككل، وبالتالي قطاع السكن”.

2017-04-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل