المغرب: قضية الصحراء تعود إلى مجلس الأمن الدولي بطلب من المبعوث الأممي إلى المنطقة كوهلر! إشارات من الكواليس..

آخر تحديث : الجمعة 3 أغسطس 2018 - 1:35 صباحًا
قضية الصحراء تعود إلى مجلس الأمن الدولي بطلب من كوهلر

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي في 8 غشت المقبل “مشاورات” حول قضية الصحراء الغربية، وسيكون هذا الاجتماع الأول من نوعه منذ اعتماد المجلس القرار رقم 2414، في شهر أبريل الماضي، وهو القرار الذي صوت لصالحه آنذاك 12 عضوا، فيما قرر ثلاثة أعضاء الامتناع عن التصويت هم روسيا والصين وإثيوبيا.

وسيشكل اجتماع الثامن من غشت المقبل فرصة للمبعوث الأممي للصحراء هورست كوهلر لإطلاع أعضاء مجلس الأمن على نتائج جولته الأخيرة في المنطقة.

وسبق لكوهلر أن قام خلال شهر يونيو الماضي بزيارة إلى المنطقة، استهلها بزيارة الجزائر حيث أجرى مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، ثم توجه بعد ذلك إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، والتقى بالرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وانتقل من موريتانيا إلى مخيمات تندوف وأجرى مباحثات مع قياديين في الجبهة الانفصالية يتقدمهم إبراهيم غالي.

وختم جولته بالتوجه إلى المغرب، حيث عقد اجتماعات بمسؤولين مغاربة في العاصمة الرباط، ثم توجه بعد ذلك إلى الصحراء والتقى بالمنتخبين وشيوخ وأعيان القبائل الصحراوية، وممثلي المجتمع المدني، بمدن العيون والسمارة والداخلة.

وبحسب ما أفاد به مصدر مطلع فإن “كوهلر لن يقدم أمام أعضاء المجلس أي مقترح لتسوية النزاع”، وسيكتفي بعرض نتائج جولته في المنطقة.

وتأتي برمجة هذه الجلسة بطلب من هورست كوهلر، حيث يود الوسيط الألماني إظهار التزامه بالقيام بمهمته، وإبقاء القضية على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي.

وستتاح فرصة أخرى للوسيط الألماني للعودة إلى مجلس الأمن الدولي لتقديم ملاحظاته حول النزاع الإقليمي، خلال شهر أكتوبر المقبل، حيث سيجتمع الأعضاء الخمسة العشر في المجلس لمناقشة تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية، التي ستنتهي في 31 أكتوبر.

يذكر أنه سبق لروسيا أن طالبت خلال شهر أبريل الماضي، بتمديد مهمة المينورسو لستة أشهر فقط، بدل سنة كما كان معمولا به في السابق.

ويحاول الوسيط الألماني دفع أطراف النزاع إلى الدخول في مفاوضات مباشرة، وهو ما يرفضه المغرب ويطالب باعتبار الجزائر طرفا في النزاع لأنها هي التي تمول وتدعم وتحتضن الانفصاليين.

يذكر أن المرة الأخيرة التي جلس فيها المسؤولون المغاربة مع قياديين في جبهة اليوليساريو على طاولة المفاوضات، تعود إلى شهر مارس من سنة 2012 بمانهاست بالولايات المتحدة الأمريكية.

2018-08-03 2018-08-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!