إخوان الجزائر يدعمون قطر ويخرقون حياد الحكومة… تناقض للموقف الرسمي!! سياسة 7أوجه!!

2017-06-10T04:05:12+01:00
2017-06-10T04:46:08+01:00
الأحداث الراهنة
هيئة التحرير10 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إخوان الجزائر يدعمون قطر ويخرقون حياد الحكومة… تناقض للموقف الرسمي!! سياسة 7أوجه!!
رابط مختصر
شاركنا على:

في قرار مناقض للموقف الرسمي.. إخوان الجزائر يدعمون قطر ويخرقون حياد الحكومة

اصطفت حركة مجتمع السلم الجزائرية، إلى جانب قطر في أزمتها الدبلوماسية مع دول خليجية وعربية، وانتقدت الحركة موقف حكومة بلادها في التعاطي مع الأزمة الخليجية، بعدما أبدت السلطات الجزائرية رفضًا صريحًا للتدخل بالشؤون الخارجية للدول والتزمت الحياد.

وحركة مجتمع السلم الفائزة بـ34 مقعدًا في انتخابات البرلمان، هي أول حزب جزائري يخوض في ملف الأزمة الخليجية، لكن بموقف يناقض الموقف الرسمي لحكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، التي وقفت في مسافة واحدة من الأزمة.

وقالت الحركة التي تعتبر أحد فروع جماعة الإخوان المسلمين، في بيان صدر عنها الجمعة إنه “يتابع تطورات الأحداث في بلدان الخليج العربي، بكثير من الأسف والحزن على ما وصلت إليه أوضاع العالم العربي من تمزق وتشتت”.

وجاء موقف الحركة متناغما مع الأفكار المتقاطعة لتنظيم الإخوان المسلمين وحكومتي قطر وتركيا.

وعبرت حركة مجتمع السلم، عن “قلقها مما يحدث”، باعتبارها من الأذرع السياسية الموالية لتنظيم الإخوان المسلمين، أكبر المعنيين بتصنيف مصر والثلاثي الخليجي على لائحة الإرهاب.

ووصفت الحركة تصريحات مسؤولين خليجيين وعرب،  بشأن دعم دولة قطر لحركة حماس الفلسطينية، بأنها “خادمة للاحتلال الصهيوني ومؤشرا على توجهات وتحالفات علنية جديدة، ترفضها كل الشعوب العربية والإسلامية ومضرة بمصالح المنطقة، ومنها مصالح دول الخليج ذاتها”.

ورأت الحركة في بيانها أن “هذه الأزمة “مضرة بوحدة العالم العربي واستقراره، وظالمة لكثير من المواطنين الخليجيين والمقيمين والمسافرين، الذين لا شأن لهم بالصراعات السياسية العدمية بين الحكام”.

وطالبت الحركة في نهاية بيانها بـ”تغليب الحوار في حل الأزمات”، داعية في الوقت ذاته الدول العربية الأساسية وعلى رأسها الجزائر إلى “السعي بالخير بين الأشقاء لاحتواء الأزمة، بما يمكن من معالجة الخلافات، ضمن إطار احترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها واحترام الحقوق والحريات”.

شاركنا على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل