الخارجية الجزائرية تستدعي السفير المغربي على خلفية قطع العلاقات مع إيران والمملكة تتفهم

آخر تحديث : الأربعاء 2 مايو 2018 - 10:43 مساءً
الخارجية الجزائرية تستدعي السفير المغربي على خلفية قطع العلاقات مع إيران والمملكة تتفهم 
 

إستدعت وزارة الخارجية الجزائرية، مساء اليوم الأربعاء، السفير المغربي في الجزائر، على خلفية قرار المملكة قطع علاقاتها مع إيران، واتهامها بـ”الضلوع في مساعدة حزب الله اللبناني على دعم جبهة البوليساريو عسكرياً”.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي شريف، لوكالة الأنباء الرسمية في الجزائر، إن “سفير المملكة المغربية استقبل اليوم من قبل الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية، الذي أعرب له عن رفض السلطات الجزائرية للتصريحات غير المؤسسة كليا المقحمة للجزائر بشكل غير مباشر، والتي أدلى بها وزير خارجية المغرب بمناسبة إعلانه عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية إيران .

يذكر أن ناصر بوريطة أعلن أمس الثلاثاء، أن المغرب يتوفر على معلومات تفيد بـ “وجود دعم عسكري من حزب الله ودبلوماسيين إيرانيين لجبهة البوليساريو، وتسهيل دخول عدد من عناصر الحزب اللبناني إلى مخيمات تندوف”.

وأضاف مسؤول مغربي رفيع أن المغرب يتوفر على معطيات وأرقام وأسماء ووقائع حول ما يتهم به إيران وحزب الله.


أعربت السلطات الجزائرية اليوم الأربعاء عن “رفضها للتصريحات غير المؤسسة كليا التي أدلى بها وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة بمناسبة الإعلان عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب و إيران” واعتبرتها “تقحم بشكل غير مباشر الجزائر”، حسب ما أكده الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائري، عبد العزيز بن علي شريف.

أوضح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائري في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية ان “سفير المملكة المغربية استقبل اليوم من قبل الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الذي أعرب له عن رفض السلطات الجزائرية للتصريحات غير المؤسسة كليا المقحمة للجزائر بشكل غير مباشر والتي أدلى بها وزير خارجيته بمناسبة إعلانه عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية و جمهورية إيران الإسلامية”.

و في نفس السياق قال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، اليوم الأربعاء، إن السلطات الجزائرية اعتقدت أنه كان يتعين عليها إصدار بلاغ رسمي مساء اليوم الأربعاء، على إثر إعلان المملكة المغربية أمس قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية لإيران.

وأضاف المتحدث وفق ما نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن المغرب يتفهم حرج الجزائر، وحاجتها للتعبير عن تضامنها مع حلفائها، حزب الله وإيران والبوليساريو، ومحاولتها إنكار دورها الخفي في هذه العملية ضد الأمن الوطني للمملكة.

وشدد المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أن المملكة المغربية تتوفر على معطيات دقيقة وأدلة دامغة تتعلق بالدعم السياسي والإعلامي والعسكري الذي يقدمه حزب الله للبوليساريو بتواطؤ مع إيران. وقد أخذت السلطات المغربية الوقت الكافي للقيام بدراسة دقيقة لمجموع هذه العناصر قبل أن تتخذ قرارها بكامل المسؤولية.

وأوضح المتحدث، أنه عندما يتعلق الأمر بدور الجزائر في قضية الصحراء ودعمها الفاضح للبوليساريو، فإن المغرب ليس في حاجة إلى الإشارة إلى تورط هذا البلد ولا إلى “اتهامه بشكل غير مباشر”. فمن المعروف أن الجزائر ومنذ 1975 تحتضن وتسلح وتمول وتدرب انفصاليي البوليساريو وتتعبأ دبلوماسيا من أجلهم.

وأردف المصدر ذاته، أن المغرب يوجه الشكر لكافة الدول الشقيقة التي عبرت له عن تضامنها. كما يأسف في المقابل لموقف العداء الثابت للجارة للجزائر.

وأكد المتحدث أنه بالرغم من ذلك فإن المملكة تظل متمسكة بالحفاظ على الروابط القوية مع الشعب الجزائري الشقيق وستواصل العمل من أجل تطوير العلاقات الثنائية على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل”

 

 

2018-05-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل