الجزائر توجه دعوة للاطراف الليبية على طاولة حوار…المناورة المكشوفة أم سرقة افكار الصخيرات؟؟

آخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 4:43 صباحًا
الجزائر تدفع نحو مشاورات جديدة بين فرقاء الأزمة الليبية

وجهت الجزائر دعوة جديدة لجمع أطراف الأزمة الليبية المتناحرة على طاولة حوار واحدة بغية تجاوز الوضع الحالي، المتسم بالفوضى والاضطرابات السياسية والأمنية منذ سقوط نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

وقالت مصادر سياسية لمنابر اعلامية مختلفة، إن “مباحثات جزائرية مع أطراف ليبية بلغت مرحلة متقدمة لترتيب جولة مشاورات سياسية جديدة بين مختلف الفرقاء بعد شهر رمضان، دون أن تجزم المصادر ذاتها بقدرة المباحثات على الصمود أمام المستجدات الإقليمية”.

وتقود الجزائر مساعي سياسية لتبديد نقاط الاختلاف بين فرقاء أزمة ليبيا وسبق لها استضافة مسؤولين عسكريين ومدنيين على أراضيها، بينما قام الوزير الحالي عبد القادر مساهل بزيارات إلى مناطق حدودية ليبية اجتمع فيها بمسؤولين وسياسيين  وعسكريين بارزين “لتقريب وجهات النظر” الطرفين دون نشر اية تفاصيل.

وأعربت الخارجية الجزائرية، يوم الإثنين، عن اعتزامها الحفاظ على روح التضامن إزاء  ليبيا ومواصلة الجهود تجاه “جميع الأطراف الليبية وتشجيعها ومرافقتها نحو  الحل السياسي والحوار الليبي الشامل والمصالحة الوطنية من أجل الحفاظ على  وحدة البلد الترابية ووحدة شعبه” دون التفكير في الحلول العسكرية.

وقال بيان رسمي إن السلطات الجزائرية أمرت بتوجيه مساعدات إنسانية مقدرة بــ 30 طنًا للسكان الليبيين المقيمين ببلديات “غات” و “أوباري” و”غدامس” بالضاحية الحدودية.

وأضاف  أن “هذه المساعدة تتكون أساسا من مواد غذائية وصيدلانية تم  نقلها وتسليمها، يوم الإثنين، بالتشاور والتنسيق مع المؤسسات الليبية  الشرعية” الموجودة حاليا، في وقت ما تزال الحدود البرية بين البلدين مغلقة منذ 2014 ما حال دون دخول ناقلات البضائع وشاحنات حمل المؤونة والأدوية من والى ليبيا.

وأشار المصدر إلى أن “هذه المبادرة الجديدة التي تدل على تضامن الجزائر مع  الشعب الليبي لاسيما خلال شهر رمضان الكريم وان جاءت متاخرة، تندرج في إطار تمديد الجهود  المستمرة التي تبذلها الجزائر لمساعدة هذا البلد الشقيق المجاور للتغلب على الأزمة التي يواجهها منذ سنوات”.

كلمات دليلية , ,
2017-06-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!