الجزائر والمسيرة الكحلاء: عندما ردت الجزائر على المسيرة الخضراء…ورقة من التاريخ (وثائقي من 32 دقيقة)

آخر تحديث : الخميس 12 يوليو 2018 - 5:30 صباحًا
الجزائر والمسيرة الكحلا: عندما ردت الجزائر على المسيرة الخضراء…ورقة من التاريخ (وثائقي من 32 دقيقة)
نترككم مع هذا الوثائقي الذي يعود بنا سنوات إلى الوراء، ويتحدث عن معاناة الضحايا الذين رحلوا قسرا وفي ظروف لا إنسانية إلى المغرب.

بالتزامن مع الاحتفال بعيد الأضحى سنة 1975، أقدم نظام الرئيس الجزائري الهواري بومدين على طرد حوالي 45 ألف أسرة مغربية، باتجاه الحدود المغربية الجزائرية، في رد على تنظيم المغرب للمسيرة الخضراء باتجاه الصحراء.

وإن كان حادث الطرد مجرد تجل لخلافات سياسية، فإنه خلفا جرحا غائرا، لدى الكثير من الضحايا، الذين تركوا كل ما يملكون، في أرض كانوا يعتقدونها وطنهم الثاني.

وتمكنا في موقع يابلادي من التقاء مجموعة من الضحايا، في كل من تازة وبركان ووجدة والرباط والناظور، وتختلف طبيعة وحجم المعاناة من أسرة إلى أخرى.

فمن بين العائلات من تسببت عملية الترحيل في شطرها إلى نصفين، حيث بقي بعض أفرادها في الجزائر في الوقت الذي رحل البعض الآخر إلى المغرب، وساهت الخلافات السياسية المتصاعدة بين البلدين في تعميق الفراق بينها.

 كما أن من بين العائلات من لم يعرف مصير أقاربه إلى حد الآن، بل إن من بين الضحايا من رحل إلى مخيمات تندوف ومنها إلى سجون الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

 من أرشيف الموضوع أيضاً :

 نقل الزميل الحوسين قدوري عبر منبره الالكتروني وجدة سيتي بالصورة والصوت من أمام قنصلية الجزائر بوجدة وقائع احتجاجات المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر سنة 1976.

معتبرا في تغطيته المحطة النضالية لهؤلاء أخطر رسالة توجه الى رئيس الجمهورية الجزائرية وهو على فراش المرض.

وكان النظام الجزائري قد أقدم على طرد آلاف من المغاربة صبيحة عيد الأضحى في ظل نظام حكم الراحل هواري بومدين وساعده الأيمن الرئيس الحالي للجزائر عبد العزيز بوتفليقة .

“بوتفليقة يا مسؤول غدا أمام الله أش تقول”- شعارات رددها المحتجون في إشارة الى مأساتهم التي عمرت اكثر من 34 سنة.

قول الزميل قدوري – مازالت ذكرى الترحيل شاهدة على جريمة إنسانية ارتكبت في حق مغاربة أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم ساهموا في حرب التحرير الجزائرية ودافعوا عن ارض الجزائر، وضحوا بأنفسهم وأموالهم وارواحهم لكي تسترد الجزائر استقلالها،

ولما تحقق الاستقلال استقروا بالبلد الجار وشاركوا في عملية البناء والنماء، لا يميزون في ذلك بين الجزائر البلد الجار والمغرب الوطن الأم، لا لشيء إلا لأن تاريخنا مشترك ودماؤنا مشتركة، ولغتنا مشتركة وديننا مشترك، بل ومصيرنا مشترك …

لكن مع كامل الأسف قادة الجزائر تنكروا لكل ذلك، وبمجرد ما إن أعلن المرحوم الملك الحسن الثاني عن المسيرة الخضراء حتى فوجئ المغاربة باستنفار هواري بومدين وعبد العزيز بوتفليقة كل القوات الجزائرية وفي جميع ربوع الجزائر يبحثون عن كل مغربي ومغربية ويقومون بترحيلهم قسرا ليلا ونهارا الى الحدود المغربية في ظروف لا إنسانية سوف تظل وصمة عار في جبين النظام الجزائري، حيث تم الفصل بين الزوجة المغربية والزوج الجزائري وبين الزوج المغربي والزوجة الجزائرية ، كما جرد المرحلون من كل ممتلكاتهم وأموالهم …

فلم يرحم قادة الجزائر لا الصبي الضعيف ولا الشيخ الكهل، ولا المريض المحتض، ولا المرأة الحامل، ولا ولا ولا الواجب تجاه الجار …

ضرب قادة الجزائر كل القيم الإنسانية، والمبادئ الأخلاقية، وألاعراف الدينية، والتاريخ المشترك عرض الحائط، فأعماهم الحسد من استرجاع المغرب لصحرائه، فلم يجدوا بدا من البحث عن كل الطرق والوسائل لخلق المشاكل للمغرب حتى وان اقتضى الامر ارتكاب افضع جريمة إنسانية في تاريخ بلدين جارين لهما نفس اللغة ونفس الدين ونفس المصير…

والآن وبعد مرور أزيد من 34 سنة على هذه الجريمة الإنسانية، وفي الوقت الذي كان يفترض أن يقوم قادة الجزائر بتصحيح الخطاء بتعويض المرحلين المغاربة عن الجريمة التي ارتكبت في حق ممتلكاتهم التي نهبت عن آخرها فإنهم يقومون بإصدار بند يسمح للسلطات الجزائرية بالاستيلاء على الممتلكات العقارية للمغاربة المرحلين ظلما من الجزائر، طبعا هذا السلوك الذي شجبته ونددت به كل المنظمات الحقوقية والإنسانية داخل وخارج الجزائر والذي اعتبر وصمة عار أخرى في جبين قادة الجزائر الحاليين

بعد 34 سنة من هؤلاء المرحلين ال 75 ألف من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وكلهم يعلنون أنهم لن يتخلوا عن مطالبهم باسترجاع ممتلكاتهم، سواء في الحياة الدنيا أو في الآخرة، وهي الرسالة الخطيرة الموجهة الى الرئيس بوتفليقة كانت هي الشعار» يابوتفليقة يا مسؤول غدا عند الله اش تقول» الذي رفعه ضحايا الترحيل التعسفي هؤلاء خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظموها أمام القنصلية الجزائرية بوجدة يوم 03/07/2010

انه سؤال من الخطورة بمكان، يحمل بوتفليقة وقبله هواري بومدين مسؤولية تشريد ازيد من 75 ألف مغربي ومغربية طبعا الخطورة تكمن في إصرار الرئيس بوتفليقة على ظلمه ،بل واصراره على حمل مسؤولية هذا الملف الى يوم القيامة ـ كما قال أحد المرحلين خلال هذه الوقفة حينما قال” والله ما نسمح لا لهواري بومدين ولا لبوتفليقة الى يوم القيامة” فهل يعي الرئيس بوتفليقة خطورة هذه الرسالة ؟

وهل يتصور الرئيس بوتفليقة جلل الوقوف بين يدي الله يوم القيامة حيث المظلوم يطالب بالاقتصاص من الظالم؟ هل يدرك بوتفليقة قوله صلى الله عليه وسلم في الولاية “وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها”؟

في نهاية الوقفة رفض القنصل الجزائري تسلم الرسالة التي وجهتها جمعية الدفاع عن المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر ، حيث علقت الرسالة بباب القنصلية لتشهد بذلك على المزيد من التعنت والإصرار على الظلم … ” مأساة هؤلاء المغاربة دفعتهم الى تاسيس جمعية أطلقوا عليها الجمعية المغربية لضحايا الطرد التعسفي من الجزائر”

وحسب القانون الأساسي للجمعية يطالب المغاربة المطرودون «بفتح تحقيق عن مجريات أحداث الطرد» و”استرجاع الممتلكات أو التعويض المادي عنها”.

كما يطالبون الدولة الجزائرية بالاعتذار الرسمي عما بدر منها تجاههم، ويؤكد القانون الأساسي أن المطرودين سيتصلون «بالهيئات الحكومية وغير الحكومية الوطنية والدولية للتعريف بالقضية»

وبلغ عدد المطرودين 45 ألف مغربي ومغربية فرقت السلطات الجزائرية بينهم، حسب شهادات أعضاء الجمعية، ونشرت هذه الأرقام في الصحف المغربية والدولية يومذاك. ويروي عدد من المطرودين من بينهم يوسفية معمري موظفة بنيابة التعليم بفاس ان عائلتها طردت من منزلها بلباس النوم .» ويروي آخرون تفاصيل موجعة عن ما لحقهم من أذى وإذلال من طرف الجزائريين و أنهم تعرضوا لمعاملات سيئة حين طردوا ليلا، وصلت حد الاغتصاب والتجريد من الممتلكات والخروج من الجزائر بما عليهم من ملابس فقط، والتخلي عن الممتلكات والأموال، وإذا أرادوا البقاء في الجزائر فعليهم أن يعترفوا بجبهة البوليساريو أو تقديم دعم مالي لها.

بلغ عدد المطرودين من الجزائر بسبب نزاع الصحراء 350 ألف شخص، وهو نفس العدد الذي حركه المغرب في المسيرة التي أطلق عليها الحسن الثاني «المسيرة الخضراء» . وردت السلطات الجزائرية بطرد نفس العدد وراء حدودها في مسيرة أسمتها «المسيرة الكحلاء» (السوداء) في خطوة لها أكثر من مغزى.

«طردونا إلى منطقة أفقر من الفقر»، يقول الهرواشي في تصريح لإذاعة هولندا العالمية. يذكر أن هؤلاء المغاربة المطرودين ترجع أصولهم إلى آبائهم الذين رحلوا إلى الجزائر في ستينيات القرن الماضي بسبب مجاعة أصابت المغرب، ومنهم من شارك أجدادهم في حرب التحرير الجزائرية مثل عبد الحميد العاطي الله الذي يقول إن أسرته قدمت خمسة شهداء قضوا نحبهم على أرض الجزائر.

بقي ان نشير الى أن المخرج السينمائي المغربي أحمد قاسم خصص لهذه القضية فيلما وثائقيا بعنوان مأساة الأربعين ألفا» سنة 1980.

2018-07-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل