دعم من الإمارات والسعودية للسودان بعد ساعات على تغييرات كبيرة بالمؤسسة العسكرية…رائحة الفساد!!

هيئة التحرير14 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
دعم من الإمارات والسعودية للسودان بعد ساعات على تغييرات كبيرة بالمؤسسة العسكرية…رائحة الفساد!!
رابط مختصر
شارك على:
دعم من الإمارات والسعودية للسودان بعد ساعات على تغييرات كبيرة بالمؤسسة العسكرية…رائحة الفساد!!

أعلنت كل من السعودية والإمارات السبت 13 أبريل/نيسان 2019، دعمهما خطوات المجلس العسكري الانتقالي في السودان‎، فضلاً عن تقديم حزمة مساعدات للخرطوم، وذلك في أول تعليق لهما منذ الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير.

الموقف الإماراتي والسعودي جاء بعد 3 أيام من الإطاحة بالبشير

جاءت هذه التصريحات المتأخرة، بعد تسلُّم عبدالفتاح البرهان رئاسة المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، خلفاً لعوض بن عوف الذي استقال من المنصب بعد يوم واحد من الإطاحة بالبشير.

وأعلنت السعودية دعمها الخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي، والوقوف إلى جانب الشعب السوداني.

الملك سلمان أمر بتقديم مساعدات إنسانية للخرطوم

وأشارت إلى أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وجَّه بتقديم حزمة من المساعدات الإنسانية إلى السودان، تشمل أدوية ومشتقات بترولية وقمحاً.

أما في الإمارات، فقد صدر أول تعليق على الأحداث الجارية منذ الإطاحة بالبشير، فأعلنت وزارة الخارجية، في الساعات الأولى من صباح الأحد، أنها «تدعم وتؤيد الخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي في السودان للمحافظة على الأرواح والممتلكات، والوقوف إلى جانب الشعب السوداني».

يذكر ان البرهان يعد ثالث أكبر قائد عسكري في القوات المسلحة السودانية، لا يعرف عنه الكثير في الحياة العامة.

ولعب البرهان دورا ًفي الكثير من الأحداث العسكرية الكبرى في المنطقة، كان آخرها الإشراف على القوات السودانية في اليمن، بالتنسيق مع قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان حميدتي.

ثم صرحت الإمارات مرحبة بالمجلس العسكري الجديد

وأعربت الخارجية الإماراتية عن تمنياتها لـ «جميع القوى السياسية والشعبية والمهنية والمؤسسة العسكرية في السودان الحفاظ على المؤسسات الشرعية والانتقال السلمي للسلطة».

ووجَّه رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي، لبحث مجالات المساعدة للشعب السوداني.

توقيت هذا التحرك المتزامن من السعودية والإمارات يفتح الكثير من الأسئلة

ويأتي هذا التحرك السعودي – الإماراتي، بعد ساعات من تغيرات كبيرة في السودان، كان آخرها استقالة مفاجئة لرجل البشير القوي، صلاح قوش، من منصب رئيس جهاز الأمن والاستخبارات.

وكان البرهان قد انتُدب في مصر والأردن لعدد من الدورات التدريبية. وكان يتنقل مؤخرا ما بين اليمن والإمارات العربية المتحدة.

كما تولى العديد من المناصب، من بينها ملحقا عسكريا في الصين، وقائدا لقوات حرس الحدود، ورئيس أركان عمليات القوات البرية، ثم رئيس أركان القوات البرية.

ويشير البعض إلى تمتع البرهان بقبول شعبي وتوافق من الأطراف السياسية في البلاد، على عكس سلفه بن عوف، كما أنه لا يُعرف عنه ميله لأي تيار سياسي أو تبنيه توجه بعيه، لكنه ينتمي إلى أسرة متدينة، تتبع الطريقة الختمية، إحدى الطرق الصوفية في السودان.

وأدى 8 من أعضاء المجلس العسكري الانتقالي اليمين الدستورية، مساء السبت 13 أبريل/نيسان 2019، أمام كل من رئيس المجلس ورئيس هيئة القضاء، وذلك غداة أداء رئيس المجلس عبدالفتاح البرهان اليمين، الجمعة، خلفاً لوزير الدفاع عوض بن عوف.

والسبت، واصل آلاف السودانيين، لليوم الثاني على التوالي، الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، لـ»الحفاظ على مكتسبات الثورة»، في ظل مخاوف من التفاف الجيش عليها كما حدث في دول عربية أخرى، وفقاً للمحتجين.

شارك على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل