السعودية تؤيد حملة الصين ضد مسلمي الإيغور… موقع أمريكي يشرح لماذا قد ينقلب الأمر عليه

هيئة التحرير24 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
السعودية تؤيد حملة الصين ضد مسلمي الإيغور… موقع أمريكي يشرح لماذا قد ينقلب الأمر عليه
رابط مختصر
شاركنا على:
السعودية تؤيد حملة الصين ضد مسلمي الإيغور.. موقع أمريكي يشرح لماذا قد ينقلب الأمر عليه

تحت قيادة الأمير محمد بن سلمان يحدث تُغير في واحدة من أهم ثوابت الرياض، وهو الدفاع عن الأقليات المسلمة، إذ أصبحت السعودية تؤيد حملة الصين لتغيير عقيدة مسلمي الإيغور، وكذلك اضطهاد ميانمار للروهينغا، حسبما في تقرير لموقعLobe Log الأمريكي.

يقول كاتب التقرير جيمس دورسي، الزميلُ الأول في كلية الدراسات الدولية بجامعة راجارتنام في سنغافورة «يُسهم موقف السعودية من محنة آلاف الروهينغا الذي يقيمون بصورةٍ غير شرعية في المملكة، هرباً من الاضطهاد في ميانمار ومخيمات اللاجئين البنغلاديشية الحقيرة، في تفسير الدعم السعودي للحملة الوحشية التي تشنها الصين على المسلمين الأتراك في إقليم شينجيانغ المضطرب في شمال غربي البلاد».

بلاد الحرمين ترحل الروهينغا الذين دخلوا بتأشيرات الحج

فعلى مرِّ الأشهر الستة الماضية، رحَّلت المملكة العربية السعودية أعداداً كبيرة من الروهينغا الذين دخلوا المملكة بتأشيرات الحج أو باستخدام وثائق سفر مزوَّرة، بعدما كانت هذه الحيلة هي السبيل الوحيد لمغادرة ميانمار أو بنغلاديش في كثيرٍ من الأحيان.

ويمثِّل طرد الروهينغا ومئات الآلاف من العمال الأجانب الآخرين، إلى جانب فرض رسومٍ على مَن يعولونهم، وقيودٍ على القطاعات التي يمكن توظيفهم فيها، جزءاً من جهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لإصلاح اقتصاد المملكة، المعتمد على النفط وزيادة فرص العمل.

إذ يعتمد نجاح إصلاحات الأمير محمد اعتماداً كبيراً على قدرته على خفض إجمالي معدل البطالة في السعودية دون 12.7%، وهو المعدل الذي يرتفع إلى 25.8% بين شباب المملكة، الذين يمثلون أكثر من نصف سكانها.

وهذا يتناقض مع مواقف التعاون الإسلامي وسياسة المملكة لعقود

لكنَّ التهديد بطرد ما يصل إلى 250 ألف روهينغي يُعتقَد أنَّهم يقيمون في السعودية، يتناقض تناقضاً صارخاً مع إدانات المملكة، وكذلك منظمة التعاون الإسلامي التي يقع مقرها في جدة، للاضطهاد الذي تمارسه ميانمار ضد الروهينغا.

إذ دعت منظمة التعاون الإسلامي، في شهر يونيو/حزيران الماضي، إلى رفع دعوى قضائية ضد ميانمار، أمام محكمة العدل الدولية، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة التي تمارسها ضد الروهينغا، والتي أسفرت عن فرار حوالي 750 ألف روهينغي إلى بنغلاديش في السنوات الأخيرة، حيث يقيمون في مخيماتٍ للاجئين.

وكذلك تتبرع السعودية بملايين الدولارات في صورة مساعداتٍ للاجئين، وقد قالت سابقاً إنَّها «تشعر بقلق بالغ، وتدين سياسة القمع والتهجير القسري التي تنتهجها حكومة ميانمار ضد أقلية الروهينغا».

إنها تفضل المصالح الاقتصادية حتى لو تم التشكيك في زعامتها للعالم الإسلامي

لكنَّ عمليات الترحيل، وتأييد السعودية للحملة القمعية في إقليم شينجيانغ، التي وضعت حوالي مليون فردٍ من أقلية الإيغور في معسكرات إعادة التأهيل، حيث يُلقَّنون تفضيل أيديولوجية الحزب الشيوعي وفِكر الرئيس شي جين بينغ على دينهم الإسلامي، يشيران إلى أنَّ المملكة ليست على استعدادٍ للتنازل عن مصالحها الاقتصادية، حتى لو أسفر ذلك عن التشكيك في ادعائها الأخلاقي بأنَّها قائدة العالم الإسلامي.

بيد أنَّ هذا النهج السعودي يُشكِّل سيفاً ذا حدين. 

فمن ناحية، يتعزز دور المملكة القيادي. إذ تستمد غالبية الدول الإسلامية التي تُحجم عن انتقاد الصين جرأتها على ذلك من حقيقة أنَّ خادمة الحرمين الشريفين قد أخذت زمام المبادرة في حماية الصين من نقد المسلمين.

ولكن السعودية والصين تجازفان بهذه السياسة

من ناحيةٍ أخرى، تُجازف الصين والدول الإسلامية الأخرى برهانٍ محفوفٍ بالمخاطر يمكن أن يضعها في الجانب المُظلم من التاريخ في نهاية المطاف.

فرغم عدم وجود دلائل على أنَّ اليأس يغذي التطرف على نطاقٍ واسع بين الروهينغا، يشير بعض المحللين إلى أنَّه في مخيمات اللاجئين البنغلاديشية «يمكن العثور على كل عوامل التطرُّف التي حددها خبراء التطرف تقريباً، بدرجةٍ أكبر أو أقل.. وإذ اعتنق بعض هؤلاء اللاجئين الفكر المتطرف، ولو نسبةٌ صغيرة جداً منهم، ستنشأ مشكلةٌ أمنية كبيرة«.

إذ إنَّ ظهور التطرف بين الروهينغا إلى جانب طريقة تعامل السعودية معهم التي تُشكِّل إحدى مظالمهم يمكن أن يجعل المملكة هدفاً لهجماتٍ إرهابية.

هل ينجح رهان السعودية على أن الصين ستحول هوية الإيغور؟  

بالنظر إلى وقائع تاريخية، سنجد أنَّ السعودية والدول الإسلامية تراهن رهاناً أقرب للإخفاق منه للفوز على أنَّ الصين ستنجح في تحويل المسلمين الأتراك ليصبحوا صينيين وضمان احتواء المشاعر المتزايدة المعادية للصين في دول آسيا الوسطى ذات الروابط الثقافية والعرقية الوثيقة مع إقليم شينجيانغ (الإقليم الذي يسكن فيه الإيغور). 

إذ ذكر أدريان زِنز، الباحث البارز في السياسة الصينية تجاه الدين والأقليات، أنَّ المحاولات السابقة لإضفاء الهوية الصينية على الأقليات قد باءت بالفشل.

وقال إنَّ بحثه الذي أجراه على التبتيين الذين جرى تحويلهم لصينيين أظهر أنَّ حتى التبتيون الذين تعرَّضوا لعمليات غرس الثقافة والهوية والأفكار الصينية أصبحوا مناصرين للهوية العرقية نفسها التي يُفترَض أنَّهم تخلوا عنها.

وكذلك صرَّح ميهريغول تورسون، وهو ناشط من الإيغور أطلق سراحه من أحد معسكرات إعادة التأهيل، للكونغرس الأمريكي قائلاً: «تجربتي في هذا البرنامج الحكومي جعلتني أشد وعياً بهويتي العرقية«.

 المسلمين - النخبة
والاضطهاد يشمل القرويين المسيحيين

وقد وصف زنز حملة القمع الصينية في شينجيانغ بأنَّها «نسخة مطورة من الثورة الثقافية»، مشيراً إلى أنَّ البدو التبتيين والقرويين المسيحيين أجبِروا على تغيير مذابح كنائسهم وصور السيد المسيح بصورٍ لزعماء صينيين، بمن فيهم الرئيس الحالي شي.

ومن ثَمَّ، يُسلِّط حديث زِنز عن التبتيين والمسيحيين الضوء على حقيقة أنَّ الدول غير الإسلامية أحجمت كذلك عن بذل أفعالٍ حقيقية أكثر من مجرَّد أقوال وإدانات للتصدي لاعتداءات الصين على الدين، التي تتجاوز الإسلام وتشكل جزءاً من محاولةٍ أكبر لإحلال التمسك بالحزب الشيوعي الصيني وتقديسه وتقديس قادته السياسيين محل الأديان.

وهكذا تحاول الرياض الحفاظ على صورتها الدينية

ومع ذلك، فالسعودية تخطو بحذرٍ بالغ لتحقيق التوازن بين مصالحها الوطنية والتوقعات المطلوبة منها بصفتها قائدة للعالم الإسلامي.

صحيحٌ أنَّ خطوة احتجاز آلاف الروهينغا وغيرهم من العمال المسلمين المحتاجين غير الشرعيين وترحيلهم إلى مستقبلٍ غامض كان من المرجح أن تُفاقم الإحباط واليأس، لكنَّ وزير الشؤون الإسلامية السعودي عبداللطيف بن عبدالعزيز الشيخ أعلن أنَّ الملك سلمان سيستضيف في موسم الحجِّ في العام الجاري 200 شخصٍ من أقرباء ضحايا الهجوم الذي نفَّذه شخصٌ من أنصار سيادة ذوي البشرة البيضاء على مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، والذي أسفر عن مقتل 50 شخصاً.

وقال الوزير السعودي إنَّ هذه الدعوة، التي من الواضح أنَّ هدفها إظهار المملكة على أنَّها داعمٌ سخي لقضايا المسلمين وتحسين صورتها التي شوهتها الحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي، جزءٌ من جهود السعودية في مكافحة الإرهاب.

وصحيح أنَّ مشاعر الشعب السعودي تجاه الحملة القمعية في شينجيانغ ما زالت غير واضحة على الرغم من الدعم السعودي الواضح لمحنة الروهينغا في ميانمار وبنغلاديش.

لكنَّ بعض المؤشرات تشير إلى أنَّ شريحةً كبيرة من سكان المملكة ما زالت متمسكةً بتفسيرها المحافظ للغاية للإسلام.

إذ أظهر استطلاع رأي أُجري مؤخراً على موقع تويتر أنَّ غالبية السعوديين يعارضون اقتراح التوقف عن إجبار المتاجر على الإغلاق أثناء الصلوات، وهو جزء رئيسي من تقاليد المملكة المتمثلة في التدين العام القسري، حسب وصف الكاتب.

ومن ثَمَّ، يثير الالتزام بالتقاليد المحافظة للغاية التساؤل عمَّا إذا كانت تلك الشرائح من السكان السعوديين أكثر تعاطفاً مع محنة الإيغور.

والصين تستهدف المجتمع الإيغوري في السعودية

وفي إطار الجهود الصينية الرامية إلى اجتذاب المغتربين الصينيين ومكافحة الانتقادات، تسعى الصين إلى جذب المجتمع الصيني العرقي في السعودية. ومن أجل ذلك، تستضيف قنصلية الصين في ميناء جدة المُطِل على البحر الأحمر فعالياتٍ باللغة المندرينية والعربية بل والإيغورية كذلك، حسبما ذكر محمد السديري  الباحث السعودي المتخصص في الشؤون الصينية.

وعزا السديري تركيز الصين على الإيغور السعوديين، الذي يُمثلون واحداً من أكبر وأثرى مجتمعات الأتراك الصينيين المغتربين في دول العالم، «إلى دور هذا المجتمع بصفته معقلاً للمشاعر المناهضة للصين والحزب الشيوعي الصيني في المملكة، وبصفته مجتمعاً يحظى ببعض التأثير في تشكيل تصورات النخبة والشعب السعودي تجاه جمهورية الصين والحزب الشيوعي».

ويشير هذا التركيز إلى أنَّ المشاعر الشعبية تجاه محنة المسلمين في أماكن مثل ميانمار وشينجيانغ قد تكون أشد تعقيداً من المواقف التي يعرضها قادة الدول الإسلامية.

شاركنا على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل