السودان: المجلس العسكري يجيب عن سؤال تسليم الرئيس المعزول عمر البشير للجنايات الدولية

هيئة التحرير20 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
السودان: المجلس العسكري يجيب عن سؤال تسليم الرئيس المعزول عمر البشير للجنايات الدولية
رابط مختصر
شاركنا على:
المجلس العسكري السوداني يجيب عن سؤال تسليم الرئيس المعزول عمر البشير للجنايات الدولية

حسم رئيس المجلس العسكري، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، جدلاً جديداً بشأن الرئيس المعزول عمر البشير، وقال إن السودان لن يسلمه لمحكمة الجنايات الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وأوضح برهان لـ «بي بي سي»، أنَّ البشير سيُحاكم داخل البلاد، وأن القضاء مؤهل وقوي في بلاده.

ونفى أن يكون هناك توجيه من قيادة المجلس العسكري بفضّ اعتصام  القيادة العامة بالخرطوم، عندما انقضّت وحدات مسلحة شبه عسكرية على المعتصمين وقتلت منهم أكثر من 100 شخص.

تظاهرات من أجل العدالة

لكن آلاف السودانيين بالعاصمة الخرطوم احتشدوا، فيما شهدت عدة مدن مسيرات في ختام مظاهرات «أسبوع العدالة أولاً»، لتأبين ضحايا الحراك الشعبي.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بالقصاص من قتلى الاحتجاجات التي شهدتها البلاد، منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وفق مراسل الأناضول.

كما رفعوا صوراً لضحايا حادثة فض الاعتصام، في 3 يونيو/حزيران الماضي، أمام قيادة الجيش بالخرطوم، وأدت إلى مقتل العشرات، إلى جانب هتافات «الدم قُصاد (مقابل) الدم.. لا نقبل الدية».

المتظاهرون رددوا أيضاً شعارات تطالب بمدنية الدولة بينها: «حرية سلام وعدالة.. مدنية قرار الشعب».

وقام المتظاهرون بإطلاق اسم «ساحة الحرية» على الساحة الخضراء، وهي أكبر ميادين العاصمة التي أسسها الرئيس المخلوع عمر البشير، وعلقوا لافتة ضخمة للاسم الجديد.

وقال جعفر حسن، القيادي بقوى الحرية والتغيير، التي تقود الحراك، لدى مخاطبته الحشود بالخرطوم إن «مطلب الثورة الأول هو العدالة للشهداء».

وأضاف أن الثورة سيحميها الشعب بنضاله المستمر لأجل تحقيق مستقبل أفضل للسودان.

بدوره، شدَّد القيادي بقوى التغيير، محمد ضياء الدين، على ضرورة وحدة قوى الحرية والتغيير لأجل إكمال الثورة وتحقيق كل مطالبها.

وأضاف خلال مسيرة الخرطوم، أنَّ «قوى التغيير هي الضامن لتنفيذ مطالب الشعب بقيام حكومة مدنية، وأن «التغيير» تستمد قوتها من الشعب».

من جانبه، أفاد تجمع المهنيين (أحد مكونات قوى التغيير) بخروج مواكب جماهيرية في مدن «سنار» (جنوب شرق) و «مدني» (وسط) و «كسلا» (شرق) و «كوستي» (جنوب).

فيما أفاد حزب المؤتمر السوداني المعارض في نشرة إعلامية عبر «فيسبوك» بخروج مواكب جماهيرية في مدن «سنجة» و «السوكي» (جنوب شرق).

وفي وقت سابق الخميس، اعترضت الشرطة، تظاهرة احتجاجية وسط الخرطوم كانت في طريقها إلى الساحة الخضراء، وأطلقت عليها الغاز المسيل للدموع.

المجلس العسكري هو المتهم

واتهمت قوى «الحرية والتغيير»، في بيان لها، قوات المجلس العسكري، بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المسيرات، دون رد فوري من المجلس.

وأعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة، الأربعاء، اختتام فعاليات مسيرات «أسبوع العدالة أولاً» الاحتجاجية، الخميس، لتجتمع في الساحة الخضراء، لتأبين ضحايا الحراك الشعبي منذ نهاية العام الماضي.

وأطلقت «الحرية والتغيير» مسيرات يومية في مختلف مدن البلاد، منذ السبت، للمطالبة بتحقيق العدالة لضحايا أحداث العنف، لاسيما فض اعتصام الخرطوم، مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وينتظر أن يساهم التوقيع بالأحرف الأولى، الأربعاء، على اتفاق بين القوى التي تقود الحراك الشعبي، والمجلس العسكري الانتقالي، في تخفيف التوتر في الشارع، رغم استمرار وجود بعض النقاط الخلافية.

ويخشى سودانيون من «التفاف» الجيش على مطالب الحراك، واحتفاظه بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

وأعلنت قوى بارزة بالمعارضة، بعضها عضو في قوى الحرية والتغيير، رفضها الاتفاق، لأسباب تمحورت بالمجمل حول «عدم تلبيته مطالب الثورة».

شاركنا على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل