الفيروس في 13 دولة عربية.. المغرب يلحق بالجزائر وتونس ويعلن عن تسجيل أول إصابة بالفيروس الصيني

هيئة التحرير3 مارس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الفيروس في 13 دولة عربية.. المغرب يلحق بالجزائر وتونس ويعلن عن تسجيل أول إصابة بالفيروس الصيني
رابط مختصر
شاركنا على:
الفيروس في 13 دولة عربية.. المغرب يلحق بالجزائر وتونس ويعلن عن تسجيل أول إصابة بالفيروس الصيني

خلال الـ24 ساعة الماضية سجلت 3 دول في المغرب العربي أول حالات إصابة بكورونا لمواطنين أغلبهم عائدين من إيطاليا، التي شهدت أسوأ انتشار للمرض في أوروبا، ليصبح الفيروس بذلك منتشراً في  13 دولة عربية. إذ أعلنت وزارة الصحة المغربية، الإثنين 2 مارس/آذار 2020، تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد لمواطن مغربي يقيم في إيطاليا، مؤكدةً أن حالته مستقرة، وذلك بعد ساعاتٍ قليلة من إعلان تونس والجزائر عن اكتشاف حالات أخرى لمواطنين عائدين من إيطاليا وفرنسا، لتعلن الدول المغاربية الثلاث عن إجراءات احترازية لعزل المرضى وفحص من اختلطوا بهم، لمحاولة السيطرة المبكرة على الفيروس.

بذلك أصبح الفيروس منتشراً في 13 دولة عربية بأكثر من 180 حالة مكتشفة، وبالإضافة إلى المغرب وتونس والجزائر، فقد انتشر الفيروس في الكويت، والبحرين، والإمارات، والعراق، وعمان، ولبنان، وقطر، والسعودية والأردن، ومصر، لمواطنين عاد أغلبهم من إيران التي تشهد أزمة صحية سيئة طالت مسؤولين كباراً في الدولة، وأسفرت عن وفاة وإصابة العشرات، ليصل بذلك إجمالي دول العالم التي انتشر فيها الفيروس 67 دولة.

أول إصابة لمغربي:

قالت وزارة الصحة المغربية، في بيان: “تم تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبرياً بمعهد باستور المغرب، لمواطن مغربي، مقيم بالديار الإيطالية، وذلك بداية مساء يوم الإثنين”، وأضافت: “الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق. وأنه يوجد حالياً تحت الرعاية الصحية بوحدة العزل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، حيث سيتم التكفل به وفقاً للإجراءات الصحية المعتمدة”.

كما قالت: “مباشرة بعد التوصل بنتائج التحاليل المخبرية، سارع فريق مشترك مكون من خبراء من المركزين الوطني والجهوي لعمليات طوارئ الصحة العامة بالقيام بالتحريات المعتمدة، وذلك من أجل حصر لائحة جميع المخالطين للمصاب، بغية مراقبتهم واتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الفيروس وفقاً لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية”.

تدابير احترازية بالمغرب:

كان المغرب قد أعلن مجموعة من التدابير الاحترازية لمنع تفشي الفيروس في البلاد، من بينها احتمال تعليق الفعاليات الرياضية والثقافية، ومراقبة السفر من وإلى الدول المتأثرة بانتشار الفيروس.

وقد قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الصحة المغربي، مساء الإثنين، قُبيل إعلان تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المغرب، إن قرار إلغاء الأنشطة والتظاهرات الثقافية والرياضية “لا يعني إلغاء جميع التظاهرات التي ستنظم في المملكة، بل سيتم تطبيق إجراء الإلغاء حسب السياق، أي في حال دعت الضرورة إلى ذلك، خاصة التظاهرات التي يشارك فيها أجانب، من الدول التي ينتشر فيها الفيروس”، ودعا المغاربة إلى التحلي “بالهدوء وتجنب مشاعر الخوف والهلع والارتباك، وأن يستمروا في العمل الاعتيادي، وتنقلاتهم الاعتيادية دون تغيير، ما لم تصدر أوامر غير ذلك من السلطات المختصة”.

فيما أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وجمعية المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب في بيان مشترك “إلغاء الدورة 15 للمعرض للدولي للفلاحة بالمغرب التي كان من المرتقب تنظيمها من 14 إلى 19 أبريل/نيسان المقبل بمكناس”.

كما مددت الخطوط الملكية المغربية للطيران إيقاف رحلاتها إلى الصين مركز انتشار الفيروس. لكنها لم تعلق رحلاتها إلى إيطاليا التي شهدت أسوأ انتشار للمرض في أوروبا، بينما استبعد العثماني إلغاء الرحلات الجوية “طالما لا يوجد ما يدعو إلى إيقافها”، لكنه قال إن هناك رفع أعلى درجات اليقظة والحذر بالنسبة للرحلات القادمة من المناطق التي ينتشر فيها الفيروس.

تونس والجزائر:

أعلن وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي، عصر الإثنين، عن تسجيل أول إصابة بفيروس “كورونا” بالبلاد لتونسي عمره 40 عاماً، مقيم في إيطاليا، عاد إلى البلاد الأربعاء الماضي، دون أن تظهر عليه أعراض الإصابة بالفيروس، لكن المريض ظهرت عليه الأعراض، السبت، ليخضع للتحليل، فتم اكتشاف إصابته بالفيروس. وقبلها بساعاتٍ إعلان وزارة الصحة الجزائرية اكتشاف حالتي إصابة لامرأة وابنتها تبلغان من العمر 53 و24 عاماً، مؤكدةً أنها وضعت الحالتين في العزل بولاية البليدة جنوبي العاصمة الجزائر. كما أوضح البيان أن المرأة وابنتها استضافتا في فبراير/شباط 2020 رجلاً (83 عاماً) وابنته يقيمان في فرنسا، مشيراً إلى أنه ثبتت إصابتهما بالفيروس عقب عودتهما إلى البلد الأوروبي، ليرتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في الجزائر إلى 3 حالات.

انتشار بالدول العربية:

الإعلان عن الإصابة بكورونا في المغرب يأتي في ظل ارتفاع الإصابات بالفيروس القاتل في منطقة الشرق الأوسط، ومعظم إصابات العرب لأشخاص قدموا من إيران التي أعلن مسؤول بارز فيها، الإثنين، أن 66 شخصاً توفوا بسبب فيروس كورونا المستجد في إيران وأن عدد المصابين تجاوز 1500.

فيما وصل إجمالي الإصابات في الدول العربية إلى نحو 187 إصابة، فقد أعلنت البحرين إصابة 49 شخصاً، والكويت عن إصابة 56، بينما وصلت الإصابات في الإمارات إلى 21، و26 في العراق، و13 في لبنان، و7 في قطر، و6 في عمان، و3 في الجزائر، وحالتين أعلنت عنهما مصر رسمياً، وحالة في كل من تونس، والأردن، والمغرب، والسعودية.

شاركنا على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل