أغضبت المغرب دون قصد.. سبب غريب جعل الكويت تصرِّح في مجلس الأمن لصالح تقرير مصير شعب الصحراء الغربية

آخر تحديث : الثلاثاء 1 مايو 2018 - 3:29 مساءً
أغضبت المغرب دون قصد.. سبب غريب جعل الكويت تصرِّح في مجلس الأمن لصالح تقرير مصير شعب الصحراء الغربية

بشكل مفاجئ ورد في كلمة منصور العتيبي، الممثل الدائم لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة، في جلسة خُصصت، الجمعة الماضية، للتداول في قضية الصحراء، وردت عبارة “تقرير مصير شعب الصحراء الغربية“، وتناقلتها وسائل إعلام مغربية بشكل واسع، واعتبرتها تحيزاً كويتياً لجبهة البوليساريو الانفصالية ضد المغرب.

فقد دعا الدبلوماسي الكويتي، في كلمته حول “نزاع الصحراء”، إلى التوصل لحل سياسي عادل ومقبول من الطرفين، “يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره، في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات المجلس ذات الصلة”.

توضيح كويتي فضفاض

محمد الزهراوي، الباحث المتخصص في شؤون الصحراء، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش (جنوباً)، يرى أن التوضيح الكويتي “لم يصدر عن وزير الخارجية، بل عن مصدر مقرب، والواقعة ومكانة المغرب تستلزم خروج الديوان الأميري عن الصمت”.

هذا التوضيح أيضاً “جاء فضفاضاً وخالياً من التوضيحات، ولم يحاول أصحابه شرح وتبرير السقطة الكويتية، وهو الأمر الذي يزيد الالتباس، خصوصاً أن ممثل الكويت في كلمته أمام مجلس الأمن، تحدَّث بلغة أقرب ما تكون إلى لغة خصوم المملكة، واستعمل المفردات والقاموس نفسه الذي ينهل منه دعاة الانفصال”، يقول محمد الزهراوي، في تصريح لـ”عربي بوست”.

كما أبرز الباحث المتخصص في شؤون الصحراء، أن الكويت تحاول من خلال موقفها في مجلس الأمن “توجيه رسائل إلى المغرب؛ وهي رسائل قد تكون لها علاقة بالأزمة الخليجية والحياد المغربي، كما قد يكون هذا الموقف مرتبطاً بالتقارب الكويتي الجزائري”.

جهل بدلالة المصطلحات

لكن سعيد الصديقي، الخبير المغربي في القانون الدولي والعلاقات الدولية، لا يعتبر ما ورد على لسان الدبلوماسي الكويتي لدى الأمم المتحدة مؤشراً على تحول في موقف الكويت تجاه قضية الصحراء المغربية.

ورجَّح أستاذ العلاقات الدولية، بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا بأبوظبي، أن يكون “ما جاء على لسان السفير الكويتي لدى الأمم المتحدة؛ هو نوع من عدم إدراك تفسيراتها المختلفة”.

فالدبلوماسي الكويتي، يقول سعيد الصديقي لـ”عربي بوست”: “لم يدرك أن ذكر تلك الفقرة حرفياً، قد يثير لبساً لدى الرأي العام المغربي”.

وأوضح المتحدث نفسه، أن “الصحراء الغربية وتقرير المصير؛ هي عبارات تقنية، لا تعني بالضرورة مساندة الأطروحة الانفصالية”، لذلك “فهذا الأمر لن يؤثر على العلاقات المغربية الكويتية، التي هي علاقات قوية ومتينة، ولا يمكن أن ننتظر في يوم ما أن تُغيِّر الكويت من موقفها من الوحدة الترابية للمغرب”، يردف الخبير في القانون الدولي والعلاقات الدولية.

موقف “سابقة” لدى البوليساريو

كلام ممثل الكويت لدى الأمم المتحدة، جاء إثر قرار مجلس الأمن الأخير حول “نزاع الصحراء”، لذلك استغلته وسائل إعلام مناوئة للمغرب ومقربة من جبهة البوليساريو، حينما كتبت أنه دعم للبوليساريو، ودعوة إلى تقرير المصير في الصحراء.

ووصفته وسائل إعلام البوليساريو، بالموقف “السابقة”، الذي يُحسب للكويت “بانحيازها للشعب الصحراوي”. معتبرة الموقف الكويتي “دليلاً على تصدُّع حلف المغرب”.

وكان قرار مجلس الأمن، كرَّس مرة أخرى تفوق مبادرة الحكم الذاتي التي تقدَّم بها المغرب كحلٍّ للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

كما مدَّد مجلس الأمن الدولي مهمة بعثة المينورسو بستة أشهر، وذلك إلى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2018، مشدداً في رقم 2414، على “أهمية تجديد التزام الأطراف المعنية، بالمضي قدماً في العملية السياسية، استعداداً للجولة الخامسة من المفاوضات، في إطار من الواقعية وروح التسوية”.

 

2018-05-01 2018-05-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل