المغرب وإفريقيا: مدينة أغادير تحتضن فعاليات “أسبوع إفريقيا” تحت شعار “حوار الطبول من أجل التآخي والتعايش”

آخر تحديث : الأربعاء 18 يوليو 2018 - 8:10 صباحًا
المغرب والجذور الإفريقية: مديمة أغادير السياحية تحتضن فعاليات “أسبوع افريقيا” تحت شعار حوار الطبول … الدورة 4
تحتضن مدينة أغادير المغربية (جنوب غرب على الساحل الأطلسي)، ابتداءً من يوم 26 يوليوز 2018م إلى غاية الخامس من شهر غشت 2018م المقبل، فعاليات “أسبوع افريقيا”، تحت شعار “حوار الطبول” في دورته الرابعة: من أجل المحبة التآخي والتعايش”، من خلال تنظيم الدورة الرابعة للمهرجان الإفريقي للفنون الشعبية، والملتقى الاقليمي الثاني للشعوب الافريقية والمعرض الافريقي للاقتصاد التضامني.
وستشهد الدورة الحالية للمهرجان الإفريقي للفنون الشعبية، تنظيم عدة سهرات وأنشطة، من أجل إبراز الغنى الثقافي والحضاري للملكة المغربية، بهدف تشجيع ودعم السياحة الداخلية والخارجية لمدينة أغادير، كما يسعى المنظمون لهذا الحدث الحضاري إلى السعي لترسيخ قيم التسامح والتعايش والسلام بين الشعوب والأمم الافريقية والتي هي من شيم الشعب المغربي.
وتتوزع فقرات المهرجان، الذي تنظمه “جمعية المهرجان الإفريقي للفنون الشعبية”، إلى تنظيم ندوات فكرية، وعلمية ولقاءات تواصلية، حيث من المنتظر أن تشهد ساحة سيدي محمد يوم الجمعة 27 يوليوز2018م افتتاح معرض المقاولات الصغرى والتعاونيات النسوية الافريقية وبقاعة ابراهيم الراضي حفل افتتاح الدورة الرابعة للمهرجان بحضور فاعلين من المغرب ومن الدول الإفريقية ومن دول أخرى.
وستحتضن المنطقة السياحية لأغادير استعراضا فرجويا للفُرق الفنية الافريقية وسهرة فنية أخرى بمنصة تاوادا، بالإضافة إلى المؤتمر الأول حول الهجرة السرية ومسألة إدماج الأفارقة في السياسات العمومية, كما ستلقى محاضرة حول المقاربة السوسيولوجية للاندماج داخل المجتمع الافريقي.
ومن النتظر ان تتختتم فعاليات هذه التضاهرة الإفريقية بسهرة فنية كبرى تقام بمسرح الهواء الطلق بالمدينة السياحية.
وجدير بالإشارة أن جمعية المهرجان الإفريقي للفنون الشعبية، تهدف من وراء تنظيم هذا المهرجان إلى مشاركة الاشقاء الافارقة، الشعب المغربي الذي يحتفل بعيد العرش (مناسبة تربع الملك على العرش) والتنشيط الثقافي والفني لمدينة أغادير وإبراز العمق الإفريقي للثقافة المغربية،  وترويج وتسويق الوجهة السياحية لمدينة أغادير كوجهة سياحية متميزة بموقعها الجغرافي الممتاز، والمساهمة في الدفاع عن القضايا العادلة للمملكة، وإنعاش الدبلوماسية الموازية في هذا المجال و مد جسور المحبة والسلام بين الشعوب الإفريقية.
للإشارة فقط : كان شعار الدورة الأولى: حوار الطبول من أجل المحبة والسلام
الدورة الثانية: حوار الطبول من أجل التنمية والتعاون
الدورة الثالثة : حوار الطبول تكريما لقائد الانسانية
الدورة الرابعة (الحالية) : حوار الطبول من أجل التآخي والتعايش.
2018-07-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل