Advert Test

المغرب- الولايات المتحدة: انعقاد بواشنطن الدورة الأولى لمجموعة العمل الخاصة بإفريقيا في إطار الحوار الاستراتيجي بين البلدين

آخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 3:52 مساءً
 المغرب- الولايات المتحدة: انعقاد بواشنطن الدورة الأولى لمجموعة العمل الخاصة بإفريقيا في إطار الحوار الاستراتيجي بين البلدين

المغرب- الولايات المتحدة: انعقدت أمس الثلاثاء 05/02/2019م بواشنطن، الدورة الأولى لمجموعة العمل الخاصة بإفريقيا المندرجة في إطار الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة، بمشاركة وفد وزاري مغربي هام يقوده السيد محسن الجزولي، الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي، وذلك بناء على القرار المتخذ في شتنبر الماضي من قبل السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة ووزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو بإعادة إطلاق هذا الحوار.

ويعكس هذا اللقاء الرغبة المشتركة للرباط وواشنطن في إعطاء بعد إفريقي للشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد  السيد الجزولي أن “إفريقيا تأتي بالتأكيد على رأس أولويات السياسة الخارجية للمغرب كما يتضح ذلك من خلال عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي في يناير 2017م “، مشيرا إلى أن “أزيد من 100 شركة مغربية تعمل حاليا في ما لا يقل عن 42 بلدا إفريقيا، وذلك بفضل استثمار 4 مليارات دولار على مدى 15 سنة”.

وقال إن هذه الاستثمارات تشمل مجالات وقطاعات مختلفة من قبيل العقار ، والأسمدة ، والبنوك ، والتأمين ، والاتصالات ، والصناعات الغذائية والدوائية.

وأضاف أن هذا الامتداد الإفريقي للمملكة ” يستند إلى قناعة راسخة بأن التنمية السوسيو اقتصادية للبلدان الإفريقية وخلق فرص الشغل، سيساهمان في التصدي لتحديات التطرف والراديكالية والإرهاب والهجرة غير الشرعية وعدم الاستقرار السياسي”.

وأبرز  السيد الوزير أنه بفضل هذه الرؤية متعددة الجوانب للتعاون مع القارة “أثبتت المملكة المغربية مدى ريادتها في ما يتعلق بالقضايا الأمنية بناء على استراتيجيات حكيمة وناجعة تهدف إلى مكافحة الإرهاب مع الحرص على تعزيز التعاون في هذا المجال مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول حليفة أخرى”.

وتابع قائلا إنه لمواجهة التطرف الديني ، يضطلع المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، بدور “مهم للغاية” في إشاعة الإسلام السمح المستند إلى قيم الوسطية والاعتدال ، مذكرا بأن الروابط الروحية والتاريخية والثقافية التي تجمع المملكة بباقي الأقطار الإفريقية تزيدها رسوخا الطريقة التيجانية الصوفية، لا سيما في غرب إفريقيا.

2019-02-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل