العناية المغربية بالقدس الشريف شيء متوارث بين ملوك المغرب منذ ان دخل الاسلام للمغرب وقد كانت الهدايا و الاعطيات تنقل للحجاز الى مكة المكرمة من ملوك المغرب و حجاج المغرب لتعزيز الصلاة بين مسلمي الشرق و المغرب
و قد بقي هذا العرف لحد الان وان انقطع عن الحجاز لان الله اغنى بيته بثروات البتىول وهي امانة في رقبة القائمين عليه لان ومن.جاورهم
اما القدس فتحتاج لهذا الدعم لانها اسبرة
الا ما وجب التنوبه به هو ان المغرب لم يستغل الامر لاهداف سياسية كما تفعل بعض الدول الاسلامية وان لم تقدم لهذا الصرح المقدس اي شيء