المغرب: وزارة الاتصال تمنع “فرانس 24” من العمل بشكل نهائي …مديرها يرد “لسنا ضدد المغرب ونجهل أسباب المنع”

آخر تحديث : الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 12:15 صباحًا
  • منعت وزارة الإتصال، بشكل نهائي، قناة “فرانس24” من العمل في المغرب.

واستناداً إلى مصادر من القناة، فإن وزارة الاتصال أبلغت، رسميا، مدير الشركة المنتجة، بقرار المنع مساء يوم أمس الأحد.

وبناء عليه، تم توقيف مراسل القناة بالمغرب، بشكل نهائي، ولم يعد بإمكان القناة إنجاز أي عمل في المملكة.

وعزت مصادر من وزارة الاتصال أسباب هذا القرار “إلى التغطية غير المحايدة للقناة لحراك الريف”، والتي اعتبرت “تحريضية وتنطوي على كثير من المغالطات”.

للإشارة، كانت السلطات قد منعت في وقت سابق، تصوير برنامج “حديث العواصم” الذي ينشطه الإعلامي المغربي جمال بودمة لـ”نفس السبب”، والتي كانت ستناقش حراك الريف.

رد مارك صيقلي مدير قنوات “فرانس 24″

وفي أول تعليق على قرار منعها من العمل بالمغرب، قال مارك صيقلي مدير قنوات “فرانس 24″، إن إدارة القناة لم تتوصل إلى حد الآن بإخبار رسمي، ولكنه أكد تواصل السلطات المغربية مع مدير شركة الانتاج التي تتعامل معهم، بخصوص قرار المنع الذي يجهلون أسبابه إلى حد الآن.

وردد المتحدث ذاته في تصريحه من فرنسا للموقع، أكثر من مرة، أن “فرانس 24 ليس لديها أي شيء ضد المغرب”.

وذهب حد طرح سؤال: “لماذا سيكون لدينا شيئ ضد المملكة من الأصل؟”

وأوضح مدير قنوات “فرانس 24″، لـ”اليوم 24″، أن القناة تضم عدداً من المغاربة العاملين في مختلف فروعها، وتجمعها بعدد من الفعاليات المغربية، خاصة المهرجانات مثل “فاس للموسيقى الروحية”، و”كناوة إيقاعات العالم” شراكات خاصة، فضلاً عن “تغطية عدد من التظاهرات وانجاز تقارير وروبرتاجات بشكل دوري عن مختلف القضايا دون مشاكل”.

وعاد المتحدث ذاته، في اتصاله الهاتفي بـ”اليوم 24″، إلى واقعة منع تصوير إحدى حلقات برنامج “حديث العواصم” الذي يقدمه الصحافي المغربي جمال بودمة، وكشف بهذا الصدد أن “القناة تقدمت فعلاً بطلب الترخيص لتصويره، لكن الجهات المعنية أخبرتهم أنه لا داعي لذلك، وبعد منع الحلقة التي قيل إنه أحبط تصويرها سراً، تقدمت القناة بطلب ثاني لكنها لم تتوصل بالرد”.

وشدد مارك صيقلي، أن الخط التحريري للقناة “لا يملك شيئا ضد المغرب”.

وعن اتهامهم بـ”عدم الحياد والمهنية في تغطية حراك الريف”، رد المتحدث ذاته بالقول، إن القناة “أخذت رأي الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي أول ما بدأت تطورات الاحتجاجات في الحسيمة بعد بلاغ الأغلبية الحكومية”، كما “حافظت القناة خلال جميع تغطياتها على أخذ ما أمكن من المواقف المختلفة، لأن هجدها المهنية والتوازن في الآراء تجاه أي ملف، وليس غرضها الانحياز لأنها قناة حرة”.

وفي سياق ظروف عمل القناة وانتاجاتها الصحافية من وعن المغرب، كشف المصدر ذاته، أنه قبل شهر، أعدت وبثت “فرانس 24″، تقريراً عن التدخلات الاستباقية للمصالح الأمنية المغربية في مواجهة الخلايا الإرهابية التي يعلن عن تفكيكها، وتابع أن مراحل انتاجه عرفت ترحيباً من طرف مختلف المسؤولين، ولم تصدر أي ملاحظة أو مآخذة عن عمل القناة بالمغرب، وأردف أنه زار المغرب شخصياً قبل ثلاثة أسابيع ولم تصله بدوره أي مؤاخذات.

وعن إمكانية إثارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لهذا الملف خلال زيارته المرتقبة للمغرب منتصف الشهر الجاري، أوضح مارك صيقلي مدير قنوات “فرانس 24″، أن القناة حرة، وهي خدمة عمومية تمول من جيوب دافعي الضرائب الفرنسيين وليست قناة حكومية، دون أن يجيب بالنفي أو التأكيد عن إمكانية إثارة ماكرون لهذا الملف.

وختم المتحدث ذاته تصريحه لـ”اليوم 24″، بالقول، إن “هناك من يحرض علينا وهذا خطر.

وهؤلاء يرفعون على ما يبدو تقارير مغلوطة عن القناة”.

جدير بالذكر، أن مدير شركة الانتاج التي تعمل مع قناة “فرانس 24″، توصل مساء يوم أمس بقرار شفوي، مفاده ايقاف الترخيص للعمل مع القناة، وأبلغ هذا لأخير مراسلها بالقرار.

كلمات دليلية , ,
2017-06-13 2017-06-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل