المغرب: حضور قوي ومميز في فعاليات المعرض العالمي للسفن السياحية بميامي

اقتصاد
هيئة التحرير9 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
المغرب: حضور قوي ومميز في فعاليات المعرض العالمي للسفن السياحية بميامي
رابط مختصر
شارك على:
المغرب: حضور قوي ومميز في فعاليات المعرض العالمي للسفن السياحية بميامي

أكد المكتب الوطني المغربي للسياحة أن فعاليات المعرض العالمي للسفن السياحية، التي تحتضنها حاليا مدينة ميامي (ولاية فلوريدا )، تعرف حضورا مغربيا قويا من خلال مشاركة عدد كبير من الفاعلين المغاربة في القطاع السياحي.

وأوضح في بلاغ له أنه علاوة عن المكتب الوطني المغربي للسياحة تعرف هذه التظاهرة الدولية، التي انطلقت أمس وتتواصل إلى غاية 11 أبريل الجاري، حضورا متميزا للمجالس الجهوية للسياحة لكل من الدار البيضاء، و طنجة، و أكادير، فضلا عن الشركة المسيرة لميناء طنجة-المدينة.

كما تشارك في المعرض ست وكالات للأسفار ومنظم رحلات بحرية بهدف جذب اهتمام ملاك السفن السياحية.

ونقل البلاغ عن المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، الذي كان يتحدث خلال جلسة عمل مع أعضاء “نادي السفن السياحية” قوله “يجري التفكير حاليا في إعادة رسم خارطة طريق جديد لقطاع السفن السياحية، والعمل على إشراك كل الفاعلين الوطنيين و الجهويين بهدف تحديد طبيعة العمليات التسويقية والتجارية التي يجب القيام بها في أفق 2021م”.

و بحسب المصدر ذاته، يشكل ملتقى ميامي، الذي يعد أحد أكبر المعارض العالمية المتخصص في السياحة البحرية، فرصة مهمة بالنسبة للمغرب كي يستثمر البنى التحتية المينائية الجديدة، خاصة بكل من طنجة و الدار البيضاء وأكادير.

وأفاد بأنه رغم أن عدد سياح الرحلات البحرية الذين توقفوا في المغرب تراجع بمعدل 7ر5 في المائة سنويا ما بين 2009م و2018م، فقد تم تسجيل ارتفاع حجم هؤلاء السياح المتوقفين في أكادير و طنجة ما بين 2017م و2018م، إذ انتقل عددهم من 93 ألف إلى 108 آلاف سائح بالنسبة لأكادير، ومن 24 ألف إلى 31 ألف سائح بالنسبة لطنجة .

أما الدار البيضاء فتواصل تسجيل التراجع، إذ انخفض عدد الذين توقفوا فيها في إطار رحلات بحرية من 107 آلاف إلى 88 ألف شخص.

و أكد البلاغ أنه بفضل الصورة الجيدة التي اكتسبها من هذه البنى التحتية الجديدة، فقد سجل المغرب زيادة مليون سائح، الأمر الذي مكنه من قلب المنحى التنازلي الذي طبع تدفق سياح الرحلات البحرية.

ولاحظ البلاغ أن المنحى التصاعدي الحالي يعد بنتائج أفضل إن تم تعزيز عمليات جذب أرباب المراكب السياحية، والرفع من مستوى التعاون بين مختلف المتدخلين الوطنيين في القطاع.

وأضاف أنه حسب تقديرات “الجمعية الدولية لخطوط السياحة البحرية”، شارك 2ر27 مليون مسافر في رحلة بحرية واحدة على الأقل في 2018م، أي بنسبة نمو تبلغ 4ر5 مقارنة بـ2017م.

وأوضح البلاغ أن هذا الأداء الجيد جدا تتحكم فيه أربع مجموعات قوية من مالكي السفن السياحية ، تهيمن على 90 في المائة من السوق العالمية.

شارك على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل