أين يقف المغرب من الأزمة الليبية؟ بوريطة: المغرب يرفض أي تدخل أجنبي في الملف الليبي

هيئة التحرير9 يناير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
أين يقف المغرب من الأزمة الليبية؟ بوريطة: المغرب يرفض أي تدخل أجنبي في الملف الليبي
رابط مختصر
شاركنا على:
أين يقف المغرب من الأزمة الليبية؟ بوريطة: المغرب يرفض أي تدخل أجنبي في الملف الليبي
أين يقف المغرب من الأزمة الليبية؟

خلال الأسابيع الأخيرة دخلت الأزمة الليبية منعطفات جديدة، خصوص بعد قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعم حكومة الوفاق عسكريا. أين يقف المغرب من تطورات الأوضاع في ليبيا؟

باتت العاصمة المصرية، والعاصمة التونسية، والعاصمة الألمانية أيضا مقصدا للاعبين الرئيسيين في الملف الليبي.

وتستضيف العاصمة المصرية القاهرة يوم 8 يناير المقبل، قمة مصغرة حول ليبيا بمشاركة وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وقبرص واليونان، بالإضافة إلى مصر البلد المضيف.

وبعيدا عن مصر، اختار فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من طرف الأمم المتحدة، التوجه إلى الجزائر يوم أمس الإثنين من أجل الاجتماع بالرئيس عبد المجيد تبون.

وفي نفس اليوم وصل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى الجزائر في زيارة تستغرق يومين، وحسب بيان للخارجية التركية، فإنه سيتم خلال الزيارة تناول العلاقات الثنائية بين البلدين بجميع جوانبها، وتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية.

ويحاول المسؤولين الليبي والتركي تبديد المخاوف الجزائرية، والتي سبق للرئيس الجزائري أن عبر عنها بعد توقيع اتفاق عسكري بين أنقرة وطرابلس، كما سيحاول المسؤولين معا إقناع الجزائر بالانضمام إلى المعسكر الداعم لحكومة السراج.

ويوم أمس أيضا، بحثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الوضع في ليبيا مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون والتونسي قيس سعيّد والتركي رجب طيب أردوغان، ووجهت ميركل دعوة رسمية إلى الرئيس الجزائري والتونسي من أجل زيارة ألمانيا وحضور المؤتمر الدولي حول ليبيا الذي تنوي الحكومة الألمانية تنظيمه في برلين.

صمت مغربي

وأمام هذه التطورات المتلاحقة، تواصل الحكومة المغربية الصمت، ولم تكذب لحد الآن الأخبار التي تم تداولها حول الزيارة التي كان مقررا أن يقوم بها عبد الهادي الحويج وزير خارجية الحكومة الموالية لخليفة حفتر إلى المملكة الأسبوع الماضي.

وسبق لصحيفة “الصباح” أن نقلت عن الحويج، قوله إنه تم توجيه نداء إلى الملك محمد السادس يطلب من خلاله معسكر حفتر وساطة مغربية تنتهي بعقد النسخة الثانية من اتفاق الصخيرات، تكون على شاكلة هيأة الإنصاف والمصالحة.

غير أن المسؤول الليبي أكد أن الوساطة يجب أن تكون “بعد تحرير العاصمة الليبية من الميليشيات الخارجة عن القانون” في إشارة إلى القوات الداعمة لحكومة الوفاق.

ومن الواضح أن المغرب أخذ مسافة من الأزمة الليبية، منذ إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 26 دجنبر إرسال جيشه لدعم حكومة السراج، وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية الحسن عبيابة هو المسؤول الحكومي الوحيد الذي تحدث عن الملف الليبي، واكتفى بالقول إن “المغرب بذل مجهودا مع الأشقاء الليبيين لحل مشكلتهم، وهم يعتبرون اتفاق الصخيرات اتفاقا مرجعيا”، وتابع “نحن مستعدون لبذل أي مجهود لحل مشكل دولة تنتمي للمغرب العربي”.

بوريطة: المغرب يرفض أي تدخل أجنبي في الملف الليبي

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحافي بمدينة الداخلة على هامش افتتاح القنصلية العامة لجمهورية غامبيا، إن المملكة المغربية تعبر عن انشغالها العميق جراء التصعيد العسكري بليبيا.

وتابع إن المملكة المغربية ترفض “أي تدخل أجنبي، بما في ذلك التدخل العسكري بالملف الليبي، مهما كانت أسسه ودوافعه وفاعلوه”، وأضاف أن التدخلات الأجنبية لم تعمل “إلا على تعقيد الوضع بليبيا، وإبعاد آفاق حل سياسي بالبلاد، وتكريس الخلافات الداخلية وتهديد السلم والأمن بالمنطقة المغاربية برمتها”.

وأكد أنه “لا يوجد حل عسكري للنزاع في ليبيا. فحل النزاع لا يمكن أن يكون إلا سياسيا، ويكمن في التوافق بين الفرقاء الليبيين، في إطار المصلحة العليا لليبيا وللشعب الليبي”، وأوضح أن هذا الحل السياسي يمر عبر “مرحلة انتقالية وفقا لمقتضيات اتفاق الصخيرات السياسي، وذلك من خلال تعزيز هذا الاتفاق وتجويده إن لزم الأمر”.

وقال إنه “لا يمكن أن تتحول ليبيا إلى “أصل تجاري” سياسي يخدم المؤتمرات والاجتماعات الدبلوماسية بدلا من أن يخدم الحاجة الحيوية للشعب الليبي في السلم والأمن”

شاركنا على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل