المونديال يدفع مدرب المنتخب المغربي لبدء مهامه قبل التعيين الرسمي.. كواليس اختيار الركراكي أعضاء طاقمه الفني

هيئة التحرير
2022-08-29T22:02:32+01:00
رياضة
هيئة التحرير29 أغسطس 2022آخر تحديث : الإثنين 29 أغسطس 2022 - 10:02 مساءً
المونديال يدفع مدرب المنتخب المغربي لبدء مهامه قبل التعيين الرسمي.. كواليس اختيار الركراكي أعضاء طاقمه الفني
مدة القراءة: 4دقائق
المونديال يدفع مدرب المنتخب المغربي لبدء مهامه قبل التعيين الرسمي.. كواليس اختيار الركراكي أعضاء طاقمه الفني

يكشف الاتحاد المغربي لكرة القدم، الأربعاء المقبل 31 أغسطس/آب الجاري، عن هوية مدرب المنتخب المغربي كرة القدم، خلال ندوة صحفية، سيتم خلاها تقديمه رسمياً للجمهور الرياضي خلفاً للفرنسي وحيد خليلوزيتش المُقال من مهامه.

مصادر “عربي بوست” أكدت أن الأمر يتعلق بوليد الركراكي، المتوج بثنائية الدوري المغربي ودوري أبطال إفريقيا رفقة الوداد الرياضي الموسم الماضي.

وأضافت المصادر نفسها أن الندوة ستكشف عن الطاقم المساعد، وبرنامج لأسود الأطلس الاستعدادي لنهائيات كأس العالم، وقائمة اللاعبين الذين سيعتمد عليهم خلال المرحلة المقبلة.

المدرب وطاقمه الفني

لن يتفاجأ ممثلو وسائل الإعلام المغربية والدولية بوجود وليد الركراكي، المدرب السابق للوداد الرياضي، على المنصة الرسمية للندوة الصحافية التي سينظمها الاتحاد المغربي.

ويحظى الركراكي بما يكاد يكون إجماعاً لدى الجمهور والإعلام الرياضي  والمتابعين المغاربة، على اعتباره المدرب الذي يصلح لهذه المرحلة الفارقة على بُعد أسابيع عن المونديال.

الندوة المرتقبة ستشهد أيضاً الكشف عن أعضاء الطاقم الفني الذي سيرافق الركراكي، ويتعلق الأمر، حسب مصادر “عربي بوست”، بمساعديه الدوليين السابقين، رشيد بنمحمود، وغريب امزين.

أيضاً سيكون ضمن الطاقم مدرب حراس المرمى عمر الحراق الذي عمل في نادي جيرونا الإسباني وسبق له تدريب ياسين بونو حارس المنتخب المغربي في النادي ذاته بـ”الليغا”، بالإضافة إلى المعد البدني صلاح الدين لحلو.

وأضاف المصدر نفسه أن “تأخير الإعلان عن وليد الركراكي بشكل رسمي مديراً فنياً لمنتخب المغرب كان أساساً بسبب الطاقم الفني، الذي لم يستطع الركراكي الحسم فيه مبكراً، بسبب رغبته الكبيرة في الاستفادة من تجربة عادل رمزي، المدرب الحالي لرديف نادي إيندهوفن الهولندي، وتعيينه مساعداً أول له.

غير أن ظروفاً معينة وقفت حائلاً أمامه، ليلجأ إلى زميليه السابقين بالمنتخب المغربي غريب مزين مساعد مدرب تروي الفرنسي، ورشيد بنمحمود المساعد السابق للمدير الفني للمنتخب المغربي للاعبين المحليين.

خيبة أمل رمزي وورطة أمزين 

أكدت مصادر “عربي بوست” أن عادل رمزي كان المفضل لدى الركراكي والاتحاد لمساعدته، بالنظر إلى الكفاءة والتجربة التي يتمتع بها بعد 8 سنوات قضاها في ناديه الهولندي بين التحصيل العلمي والعمل الميداني.

يقول مصدر مقرب من عادل رمزي: “لم يكن سهلاً على إيندهوفن الترخيص لواحد من أطرها المفضلة المغادرة، بعدما أنفقت الكثير من الوقت والجهد والمال على تكوينه المهني، وهذا من حقها طبعاً”.

وأبدى عادل، حسب المصدر نفسه، خلال اجتماعه بمسؤولي ناديه الهولندي رغبة قوية في تحقيق حلمه بالاشتغال بمنتخب بلده، وإندهوفن لم يعترض ووافق أمام إلحاح المدرب المغربي.

وأضاف المصدر أن إندهوفن اشترط على عادل الاستمرار في عمله الحالي بهولندا، على أن يُرخص له بحضور التجمعات التدريبية في المغرب، الأمر الذي رفضه الاتحاد المغربي لكرة القدم.

برر الاتحاد المغربي رفضه بقراره عدم القبول تعيين أي شخص غير متفرغ بشكل كامل داخل المنتخب المغربي، وهو ما يطرح إشكالاً لدى أمزين المرشح الأبرز لشغل منصب مساعد ثانٍ للركراكي.

ويعمل حالياً أمزين كمساعد لمدرب نادي تروي بالدوري الفرنسي، ما يحتم عليه تقديم استقالته (التي لم يعلن عنها حتى الآن)، أو التخلي عنه كما كان الحال مع رمزي، وهو الأمر الذي ستكشف عنه الندوة الصحافية المرتقبة.

عقدة أهداف المدرب الجديد

أوضحت مصادر “عربي بوست” أن العقد الذي بين وليد الركراكي وأفراد طاقمه وبين اتحاد الكرة يمتد لثلاث سنوات، ويرتبط بأهداف محددة.

الهدف الأول، حسب نفس المصدر، بلوغ دور نصف نهائي كأس إفريقيا للأمم في نسختها المقبلة المقررة بالكوت ديفوار العام المقبل، والفوز بلقب الدورة الموالية.

أيضاً التأهل إلى الدور الثاني من كأس العالم قطر 2022، حيث وقع المنتخب المغربي في المجموعة السادسة إلى جانب كرواتيا وبلجيكا وكندا.

وفي هذا الصدد قالت المصادر إن عدم بلوغ الدور الثاني لن يكون سبباً في فسخ عقد الركراكي، غير أن الصورة التي سيقدمها المغرب في مبارياته بملاعب قطر، ستكون الفيصل.

ومن أجل ذلك يُسرع الركراكي لإخراج منتخب قوي ومنسجم إلى حيز الوجود في الفترة الفاصلة عن انطلاق المونديال يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويراهن اتحاد الكرة  كثيراً على هذا الجيل من اللاعبين لإعادة إنجاز مونديال ميكسيكو 1986، حينما تأهل المغرب عن مجموعة ضمت بلجيكا وإنجلترا وبولونيا في إنجاز إفريقي وعربي غير مسبوق.

الركراكي يدشن عمله في “الخفاء” 

ارتفاع سقف التطلعات، دفع وليد الركراكي إلى الشروع في العمل بشكل “سري” قبل تسميته رسمياً مديراً فنياً للمنتخب الوطني ربحاً للوقت.

وقالت المصادر نفسها إن المدرب الجديد للمنتخب المغربي لكرة القدم، اجتمع بعدد من المحترفين بالدوري الفرنسي “ليغ1” تمهيداً لاستدعائهم للمعسكر الإعدادي المقبل لأسود الأطلس.

ويتعلق الأمر بثلاثي نادي أونجي، سفيان بوفال، وعز الدين أوناحي وأمين سلامة، وبأشرف حكيمي الظهير الأيمن لباريس سان جيرمان، وأشرف داري المنتقل الصيف الجاري إلى بريست قادماً من الدوري المغربي.

المصادر ذاتها أوضحت أن الركراكي سعى من خلال هذه الخطوة إلى توطيد علاقته باللاعبين، والتعرف عليهم عن قرب بشكل ودي، قبل الدخول في العمل بشكل رسمي خلال المعسكر الإعدادي المقبل.

وسيكون أول اختبار للركراكي من خلال مباراتين إعداديتين أمام شيلي وباراغواي يومي 23 و27  من الشهر المقبل بإسبانيا، الأمر الذي حتم عليه التحرك للعمل قبل تعيينه بشكل رسمي من قبل اتحاد الكرة.

وتلقى وليد الركراكي الضوء الأخضر من فوزي لقجع للقاء حكيم زياش، إذ ينتظر حسم مستقبله الرياضي بشكل نهائي، من أجل التواصل معه والاتفاق على موعد للقاء.

ولا يزال مستقبل اللاعب الكروي غامضاً حتى الساعة، في ظل رغبته في مغادرة تشيلسي الإنجليزي، إذ من المنتظر عودته إلى أياكس أمستردام قبل انقضاء فترة الانتقالات الصيفية الجارية.

وسيكون لقاء وليد الركراكي وحكيم زياش في هولندا في حال نجاح الصفقة أو في لندن، إذا ما استمر الدولي المغربي رفقة فريقه الإنجليزي.

وليد “الإطفائي”

ويعمل وليد الركراكي على تصفية الأجواء بين اللاعبين وبقية أفراد أطقم المنتخب المغربي الطبية والإدارية، بعد رحيل خليلوزيتش رفقة طاقمه المساعد، وإعادة الصلة بجميع اللاعبين الذين غابوا من المنتخب الوطني في الفترة السابقة، بسبب حاجته الملحة لخدمات كل لاعب قادر على المساهمة في “العهد الجديد الذي سيدخله المنتخب المغربي”.

كما كشفت مصادر “عربي بوست” أن بعثة المنتخب المغربي ستشد الرحال إلى إسبانيا يوم 18 سبتمبر/أيلول المقبل، للدخول في الاستعدادات لمباراتي شيلي وباراغواي.

وسيسافر الركراكي مع طاقمه الفني والإداري والطبي واللاعبين المنتمين للدوري المحلي الذين قد يختارهم في لائحته الموسعة، في حين سيلتحق بقية المحترفين مباشرة إلى عاصمة إقليم كتالونيا برشلونة.

وستكون مباراتا إسبانيا أول اختبار رسمي لوليد الركراكي وتشكلان فرصة أمامه لاختبار اللاعبين، قبل الحسم في اللائحة النهائية التي سترافقه إلى قطر لخوض المونديال.

شاركنا على:
رابط مختصر

اترك رداً

error: ممنوع النقل
%d مدونون معجبون بهذه: