اليمن: بعد طلاق شقاق بين البلدين …ولي عهد أبو ظبي يصل الرياض ويلتقي الملك سلمان بالتزامن مع انقلاب عدن

هيئة التحرير12 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 5 أيام
اليمن: بعد طلاق شقاق بين البلدين …ولي عهد أبو ظبي يصل الرياض ويلتقي الملك سلمان بالتزامن مع انقلاب عدن
رابط مختصر
شارك على:
اليمن: بعد بداية طلاق شقاق بين البلدين …ولي عهد أبو ظبي يصل الرياض ويلتقي الملك سلمان بالتزامن مع انقلاب عدن

اليمن: وصل ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، الإثنين، 12 أغسطس/آب إلى السعودية، بالتزامن مع تصاعد الأوضاع في عدن اليمنية.

ولي عهد أبو ظبي يصل السعودية

ووفق وكالة الأنباء الرسمية بالسعودية، «استقبل ولي عهد أبوظبي في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، في جدة، نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان».

وتأتي زيارة ولي عهد أبو ظبي للسعودية (غير محددة المدة) في ظل تصاعد الأوضاع في عدن (جنوب) اليمنية، إذ أعلن التحالف العربي (تقوده السعودية والإمارات) شن غارات على مواقع قال إنها تهدد القوات الحكومية في عدن.

وفي وقت سابق الأحد، قال المتحدث باسم قوات الحوثيين العميد يحيى سريع، في بيان صحفي على صفحته الرسمية بفيسبوك، إن سلاح الجو المسير التابع لجماعته نفذ عملية هجومية بعدد من طائرات قاصف k2. ضد رادارات ومواقع عسكرية في قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط جنوبي المملكة.

والسبت، سيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعومة إماراتياً على معظم المواقع والمعسكرات التابعة للحرس الرئاسي الموالي للحكومة اليمنية الشرعية.

ومنذ 2015، تقود السعودية والإمارات تحالفاً عربياً ينفذ عمليات عسكرية في اليمن دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ 2014.

 فيما تحاول السعودية الرد على انقلاب عدن

حيث ألقت السعودية بثقلها وراء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فيما رفض الانفصاليون الجنوبيون المدعومون من الإمارات، الذين سيطروا على مدينة عدن الساحلية، بشدة دعوات الرياض لإخلاء مواقع حكومية.

وتصدع التحالف الذي يضم دولاً سنية وتقوده السعودية بعد قتال مستمر منذ أكثر من أربع سنوات دعماً للحكومة اليمنية التي أطيح بها من السلطة، في مواجهة حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على العاصمة وأكثر المناطق المأهولة بالسكان.

وخفضت الإمارات، وهي الحليف العسكري الرئيسي للسعودية على الأرض في معظم فترات الحرب، حجم قواتها في التحالف منذ يونيو/حزيران.

فيما قال زعيم الانفصاليين ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي إن جماعته لا تزال تدعم التحالف ضد الحوثيين وستحضر قمة طارئة مقترحة في السعودية.

لكنه لم يدل بتعليق بشأن سحب قواته من مبان حكومية سيطرت عليها يوم السبت بعد اشتباكات أدت لمقتل 40 شخصاً بينهم مدنيون.

وأوضحت الرياض أنها لا تزال تدعم الحكومة التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي المقيم بشكل أساسي في السعودية منذ فر من العاصمة اليمنية في عام 2014.

والتقى كل من العاهل السعودي الملك سلمان وابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بهادي الأحد.

وقال التحالف، الذي لا تزال السعودية تقوده وما زال يضم الإمارات من الناحية الرسمية، إنه استهدف منطقة للانفصاليين أمس الأحد وتعهد بشن مزيد من الهجمات إذا لم ينسحب الجنوبيون.

شارك على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل