الجزائر: تقرير تلفزي من النوع الخاص…بوتفليقة في جولة نادرة في العاصمة..وفي طريقه لـ”الولاية الخامسة”!ـ (صور وفيديو)

آخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2018 - 6:22 مساءً
بوتفليقة في جولة نادرة في العاصمة..وفي طريقه لـ”الولاية الخامسة”!ـ (صور وفيديو)

تعززت اليوم “المؤشرات” على توجه السلطة في الجزائر نحو سيناريو “الولاية الخامسة” للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فبعد يومين من المطالبة المثيرة للجدل من حزب السلطة الأول (جبهة التحرير الوطني) من بوتفليقة بالترشح لولاية خامسة، قام الأخير، اليوم الاثنين، بجولة قصيرة نادرة في العاصمة الجزائرية، بدا واضحا أنها مرتبة بعناية بتغطية إعلامية، و توفير “جمهور من المواطنين للحدث”، لإعطاء انطباع بأن الرئيس الذي يعاني من متاعب صحة جراء تعرضه لجلطة دماغية في 2013 أفقدته القدرة على الحركة، “موجود في الميدان ويقوم بمهامه”.

وقام بوتفليقة خلال جولته بالعاصمة بتدشين خط جديد لمترو الأنفاق، يربط ساحة الشهداء (الواقعة بالقرب من القصبة)، بحي عين النعجة جنوبيّها، ويمتد على قرابة 15 كلم.

كما دشن مسجد “كتشاوة” العتيق، بالعاصمة، والذي أشرفت على أشغال ترميمه وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا).

وكان  الرئيس الجزائري مرفوقا بعدد من الوزراء، ووالي العاصمة عبد القادر زوخ، أين استمع إلى شروحات حول عملية ترميم هذا المسجد، الذي يعود إلى الحقبة العثمانية.

 

وبحسب وكالة الأناضول” ففي 2014، بدأت “تيكا”، أشغال ترميم المسجد بناء على اتفاق بين حكومتي البلدين، توج زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى الجزائر في 2013.

و أشرفت “تيكا”، التابعة لرئاسة الوزراء التركية، على أعمال ترميم المسجد، بفريق مختص وهيئة أكاديمية، وحرفيين ماهرين في فن التخطيط والنقش.

وأشرف على أعمال الرسم والكتابة، الخطاط التركي الشهير حسين قوطلو، الذي حظي بجائزة الرئاسة التركية للثقافة والفن في 2016، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الجزائرية.

وفي فبراير/ شباط 2018، زارت عقيلة الرئيس التركي أمينة أردوغان، المسجد على هامش زيارة قام بها الرئيس التركي إلى الجزائر.

وبني مسجد كتشاوة عام 1520م، في منطقة القصبة، التي تشتهر باسم “المدينة القديمة”، في العهد العثماني (1518 – 1830) من قبل أحد أكبر قادة الأساطيل العثمانية وحاكم الجزائر آنذاك، خير الدين بربروس (1470- 1546).

وعقب الاحتلال الفرنسي للجزائر عام 1830، استخدمه الفرنسيون مخزنًا، قبل هدمه وبناء كنيسة مكانه، وبقي يستخدم كنيسة لمدة 54 عامًا.

وحوّل الجزائريون الكنيسة إلى مسجد عقب إعلان الاستقلال في 1962، مع المحافظة على معالم الكنيسة، لكنه أغلق أبوابه في 2008، بعد أضرار لحقت به جراء زلزال عنيف ضرب العاصمة الجزائر في 2003.

4

63

2018-04-09 2018-04-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل