جمعية نعمة للتنمية: مشاركة فعالة وحضور نوعي… دور السينما في محاربة العنف…قيدوميات نادي العمل السينمائي

2021-03-23T20:00:01+01:00
2021-03-23T21:08:22+01:00
24 ساعةأخبار وطنية
هيئة التحرير23 مارس 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
جمعية نعمة للتنمية: مشاركة فعالة وحضور نوعي… دور السينما في محاربة العنف…قيدوميات نادي العمل السينمائي
رابط مختصر
شاركنا على:
جمعية نعمة للتنمية: مشاركة فعالة وحضور نوعي… دور السينما في محاربة العنف…قيدوميات نادي العمل السينمائي

 نظمت جمعية تكمات بشراكة مع جمعية نعمة للتنمية ندوة موضوعاتية تحت عنوان: دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع ألإجتماعي. وذلك بفضاء المكز الصحي والتربوي للأشخاص دوي ألإحتياجات الخاصة المتواجد بشارع القاضي عياض بالخميسات، وذلك يوم الجمعية 17 يناير 2020 على الساعة الثالثة بعد الزوال.

وقد حضر هذا اللقاء مجموعة من النساء والفاعلين المدنيين والأشخاص المرجعيين والشباب وبعض المقاولين الذاتيين. وقد حصل لي الشرف لتسيير هذه الندوة، والتي شارك فيها كل من ألأستاذة حفيظة بنصالح رئيسة جمعية نعمة للتنمية وبرلمانية سابقة، وألإستاذة كريمة زهري ثم ألأستاذ محمد غفري.

       بعد كلمة الترحيب التي ألقاها عمي لحسن والثناء على طاقم جمعية نعمة للتنمية التي تحملت عبئ السفرلمشاركتنا هذه المحطة المدنية بامتياز. أعطى الكلمة للأستاذة بنصالح قصد تسليط الضوء حول مشروع: ” دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع ألإجتماعي” والتي تنفده جمعية نعمة للتنمية. وفي هذا ألإطار قالت ألأستاذة حفيظة أن المشروع بني على أربعة محطات، ألاولى وهي: مناهضة العنف المبني على النوع ألإجتماعي بكل مواصفاته، ثم محطة التحسيس بقانون الخادمات، ومحطة تقوية القدرات الشابة على مستوى المؤسسات الخاصة بالاعلام والتواصل وصناع السينما وذلك من أجل ألإهتمام بهذا المحور ألإجتماعي والذي يعد آفة كبرى ببلادنا.

ثم المحطة ألأخيرة والتي انطلقت اليوم والخاصة بمسابقة في ميدان الفن السابع والمفتوحة أمام المواهب الشابة قصد انتاج أشرطة قصيرة ووصلات إشهارية وغيرها في موضوع مناهضة العنف ضد النساء.

1 scaled - النخبة 2 scaled - النخبة

المداخلة الثانية كانت للأستاذة كريمة زهري إحدى قيدوميات نادي العمل السينمائي بالبيضاء ورئيسة جمعية السينما للجميع والتي ألقت عرضا تحت عنوان:” السينما والعنف” والذي يهدف إلى النهوض بالحقوق الإنسانية للنساء، من خلال محاربة كل أشكال العنف المبني على النوع، الذي تتعرض له النساء بمختلف أعمارهن وفئاتهن، ويعتبر هذا المشروع محطة مهمة للمساهمة في التعريف بالأوضاع الصعبة التي تعاني منها النساء المعنفات، والوقوف على دور السينما، باعتبارها آلية و أداة مهمة لتسليط الضوء على ظاهرة العنف بكل تجلياته، فالسينما تلعب دورا أساسيا في تغيير الصور النمطية للنساء و للعنف الممارس عليهن.

وقد سلطت الضوء على الدور الإيجابي الذي لعبته ألأندية السينمائية بالمغرب منذ مطلع السبعينات الى أواخر القرن الماضي، حيث لعبت دورا أساسيا في تقوية مواهب الشباب والحس بالدور المنوط بهم اتجاه المساواة والحد من الفوارق. وأنا أتمن مبادرة نعمة للتنمية حيث نظمت لقاءاتواصليا مع صانعي وصانعات السينما من مخرجين و مخرجات، و مهتمين و مهتمات بالشأن السينمائي، حول “دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع الاجتماعي” وذلك بتاريخ الجمعة 27 دجنبر 2019 بفندق إيبيس بالرباط على الساعة 9 و النصف صباحا.ويهدف هذا اللقاء التواصلي لفتح النقاش حول الدور الذي تلعبه السينما في مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، والتعريف بالعنف الممارس ضد النساء والفتيات، وكذا في إبراز القضايا المتعلقة بمختلف أشكال العنف ضد النساء.

شاركنا على:
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل