المغرب: رسميا أول وفاة بسبب حراك الريف.. الناشط عماد العتابي في ذمة الله… فاتورة بدون عنوان

هيئة التحرير8 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ سنتين
المغرب: رسميا أول وفاة بسبب حراك الريف.. الناشط عماد العتابي في ذمة الله… فاتورة بدون عنوان
رابط مختصر
النخبة : متابعة
أول وفاة بسبب حراك الريف.. الناشط عماد العتابي في ذمة الله فاتورة بدون عنوان
رسميا.. النيابة العامة تعلن وفاة العتابي وتؤكد أن الأبحاث ما تزال جاري لمعرفة أسباب الحادثة

وعلمنا من أسرة المرحوم العتابي خبر الوفاة.

وقال لنا أحد أفراد العائلة إن المسؤولين بالمستشفى العسكري أخبروهم، صباح اليوم، بوفاة العتابي بعدما قضى 20 يوما في الغيبوبة.

وكان العاتبي قد أصيب بالحسيمة يوم 20 يوليوز الماضي، على مستوى الرأس.

وأكد لنا  مصدر طبي حينها أن العتابي دخل في وضعية موت سريري منذ اللحظة التي أصيب فيها، قبل أن يتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى العسكري بالرباط لتلقي العلاجات.

وسارعت مجموعة من الصفحات الفايسبوكية المحسوبة على حراك الريف إلى نشر نداءات للخروج في مسيرات احتجاجية جديدة وذلك احتجاجا على وفاة الشاب عماد العتابي الذي تعرض لإصابة بليغة في الرأس خلال مسيرة الحسيمة ليوم 20 من يوليوز الماضي.

هذا وحسب نفس المواقع والتي لا تمثل الا نفسها ومن يتبعها في تأجيج الوضع بالمغرب، من المنتظر أن تشهد العديد من المدن بين مساء اليوم ومساء الغد مسيرات ووقفات احتجاجية بعضها بالشموع للتعبير عن الغضب الشعبي على وفاة الشاب عماد وكذا للمطالبة بالكشف عن نتائج التحقيقات التي تقودها الشرطة القضائية.

للإشارة فقد تضاربت الروايات حول أسباب إصابة عماد العتابي، فبينما تقول الرواية الرسمية أنه تلقى حجرا طائشا في الرأس خلال المسيرة الاحتجاجية، أكد أصدقاء الراحل أن الإصابة التي تعرض لها جاءت عبر هراوات القوات العمومية رغم أنه لم يكن مشاركا في المسيرة.

انا لله وإنا اليه لراجعون

في نفس الموضوع: المغرب: حالة الشاب الذي اصيب بمظاهرات الحسيمة خطيرة جداً…كثرة التأويلات حول الحادث!! تحديد المسؤولية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل