المغرب: نتائج حملة المقاطعة تأتي أكلها بامتياز وتدفع شركات المياه المعدنية إلى خفض الأسعار!!

آخر تحديث : الأحد 6 مايو 2018 - 12:22 صباحًا
المغرب: نتائج حملة المقاطعة تأتي أكلها بامتياز وتدفع شركات المياه المعدنية إلى خفض الأسعار!!

بادرة وبسرعة كل من (مجموعة بنصالح) وباقي شركات تسويق المياه المعدنية إلى تخفيض أسعار مياهها الجوفية المعبأة في القوارير، بنسبة تتراوح ما بين 20 و55 في المائة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، حيث تراوح سعر اللتر الواحد من المياه المعبأة في القوارير ما بين 1.8 و2.75 درهم مغربي للتر الواحد.

ووفق معطيات ميدانية استقناها من عدة منابر ومهنيين في المجال نفسه، فإن التخفيض يشمل نسبة كبيرة من مراكز الأسواق الممتازة والمحلات التجارية الكبرى، في انتظار تعميمها على باقي محلات البقالة بالمملكة.

وشرعت مجموعة (هولماركوم) في تسويق قوارير جديدة للمياه الجوفية المعدنية من حجم 3 لترات بسعر 6.5 دراهم مغربية، عوض 6 دراهم بالنسبة إلى قارورة من حجم لتر ونصف.

كما خفضت  نفس المجموعة سعر قارورة لتر ونصف من مياه سيدي علي (الاكثر مبيعا) بنسبة قاربت 20 في المائة، بعد انتقال سعرها من 6 دراهم إلى 5 دراهم، في خطوة للاستجابة إلى مطالب جزء من المستهلكين المقاطعين لمياه الشركة.

كما سارعت باقي الشركات إلى خفض أسعار مياه المائدة إلى مستويات غير مسبوقة، إذ بلغ لتر واحد من مياه باهية 1.80 درهم.

وساهم ارتفاع أسعار المياه المعدنية المغربية في فتح المجال أمام نظيرتها الأوربية، خاصة الإسبانية اقتصادية الثمن، إلى جانب المياه الفاخرة.

وارتفع حجم استهلاك المياه الأوربية والتركية إلى أزيد من 60 مليون لتر في ظرف أقل من 42 شهرا، حيث تسيطر المياه المعدنية الفرنسية على حصة الأسد في سوق المياه المعدنية المستوردة من الخارج بالمغرب.

ويؤكد المهنيون أن سوق المياه المعدنية ومياه المائدة بالمغرب شهدت نموا ملموسا نتيجة تزايد الإقبال على شرب هذه المياه، خصوصا في أوساط الطبقة المتوسطة، إذ إن حجم ما استهلكه المغاربة من المياه المعدنية بلغ 500 مليون لتر.

وتظل أسعار المياه المعدنية بالمغرب مرتفعة مقارنة بدول مجاورة، نتيجة ارتفاع الضرائب المحلية المفروضة على القطاع، وهو ما يفسر ضعف مستوى استهلاك المغاربة من المياه المعدنية، حيث لا يتجاوز معدل الاستهلاك 20 لترا في السنة، مقابل 30 لترا بالنسبة إلى المواطن التونسي، و100 لتر للمواطن في إيطاليا.

إقرأ أيضاً: المغرب: حملة لمقاطعة شركات أخنوش الوزير الأكثر نفوذاً .. حزبه يتهم الإسلاميين،فكيف كان ردهم؟

2018-05-06 2018-05-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل