المغرب: توماس رايلي السفير البريطاني بالمغرب يفضح أكاذيب البوليساريو حول الصحراء!!!

آخر تحديث : الأحد 8 أبريل 2018 - 11:54 مساءً
السفير البريطاني بالمغرب يفضح أكاذيب البوليساريو حول الصحراء

فضح سفير بريطانيا في المغرب، توماس رايلي، جانبا من أكاذيب الآلة الدعائية للجبهة الإنفصالية، وذلك بعدما نسب موقع معروف تابع للبوليساريو تصريحاً له يقول فيه إن “حكومة بلاده لن تتغاضى عن انتهاكات حقوق الإنسان في أي مكان في العالم، بما فيها تلك الموجودة في الصحراء”، رداً على سؤال وجهه رئيس منظمة “عدالة” البريطانية التي رفعت دعوى قضائية ضد الرباط في محكمة العدل الأوروبية.

ونفى سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى الممكلة المغربية، في تصريحات لجريدة هسبريس الإلكترونية، صحة هذه الإدعاءات،

وقال “إن كل ما في الأمر أن رئيس المنظمة البريطانية كتب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن الحكومة البريطانية تتغاضى عن انتهاكات حقوق الإنسان في العالم، فكان جوابي واضحاً: أن بلادي لم تتغاضى ولا تتغاضى ولن تتغاضى عن انتهاكان حقوق الإنسان”، قبل أن يُضيف: “أعتقد أن توضيحي لا علاقة له بقضية الصحراء.. هذا افتراء واضح”.

وحول موقف بريطانيا من الخطوة التي أقدمت عليها جمعية “عدالة” بخصوص اتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي، أوضح السفير رايلي أن “القضية رُفعت أولاً في المحاكم البريطانية لتتم إحالتها على أنظار المحكمة الأوروبية بسبب عدم التخصص، وأنا لا يمكن لي أن أعلق على موضوع معروض على القضاء لأن السلطة القضائية مستقلة عن السلطة الحكومية”.

وتؤيد بريطانيا الموقف الذي اتخذه الأمين العام للأم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عقب التطورات الأخيرة في المنطقة العازلة، حيث أكد توماس رايلي أن بلاده مع الدعوة التي وجهها غوتيريس للمغرب والبوليساريو لممارسة “أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب تصعيد التوتر”.

وشدد السفير رايلي، في تصريحه لهسبريس، أن موقف بريطانيا من قضية الصحراء “واضح ولم يتغير، ويدعم مجهودات الأمم المتحدة لحل هذا النزاع الذي عمر طويلاً”، وأكد أن الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة المخول لها الإشراف على تدبير النزاع وليس أي جهة أخرى، إلى جانب بعثة المينورسو الأممية، المسؤول عن مراقبة وقف إطلاق النار بالمنطقة.

ورحب المسؤول الدبلوماسي بالمجهودات التي يقوم بها المغرب من أجل حلحلة نزاع الصحراء، ولفت إلى أن “بريطانيا تشعر بالقلق إزاء ما يقع في منطقة الكركرات، وعلى بعثة المينورسو أن تضع مجلس الأمن في الصورة كاملة في حالة تطور الوضع أو تغيره على أٍض الواقع”.

ويرى السفير رايلي أن التصعيد لن يفيد في حل ملف الصحراء، وقال: “أتفهم أهمية القضية بالنسبة للمغرب، ولهذا فإن المفاوضات الجادة هي طريق الوصول إلى حل عادل ودائم”.

وعن الدور الذي تلعبه بريطانيا في مجلس الأمن الدولي بصفتها عضواً دائماً، أكد المتحدث أن بلاده تقف بجانب الأمم المتحدة في جميع القرارات المتعلقة بالصحراء، و”لذلك فإنها في الغالب ستصوت على تقرير أنطونيو غوتيريس نهاية شهر أبريل الجاري”.

وبحسب المعطيات التي قدمها السفير البريطاني، في لقاء مع هسبريس، فإن الحكومة البريطانية تساهم في تقديم مساعدات إنسانية إلى مخيمات تندوف عبر الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي، بنسبة 12 في المائة من القمية الإجمالية.

وأبرز السفير رايلي أن حكومته تُخصص 0.7 في المائة من الناتج الداخلي الخام للبلاد كمساعدات خارجية للدول والمنظمات، وهي من أعلى النسب الموجودة في العالم، بتعبيره.

2018-04-08 2018-04-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل