سوريا: مجلس الأمن يبحث الأربعاء الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب

آخر تحديث : الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 8:58 مساءً

يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء اجتماعا طارئا لبحث الهجوم بالغازات السامة الذي استهدف بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب (شمال غرب سوريا) وأودى بحياة 58 مدنيا. وفي وقت سابق، أكدت لجنة التحقيق في الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في سوريا والموفد الأممي إلى هذا البلد ستافان دي ميستورا أن ما حصل الثلاثاء هو “هجوم كيميائي”.

بطلب من بريطانيا وفرنسا، يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء اجتماعا طارئا لبحث الهجوم الكيميائي الذي استهدف الثلاثاء بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب في شمال غرب سوريا وأسفر عن مقتل العشرات، وفق ما أعلنت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة.

وكانت بريطانيا وفرنسا طلبتا عقد الاجتماع بعد تقارير عن هجوم استهدف بلدة خان شيخون في محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

فرنسا تدعو لاجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد الهجوم في ريف إدلب

 وأعلنت السفيرة نيكي هايلي التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن في نيسان/أبريل أن الاجتماع سيعقد عند الساعة 10,00 (14,00 ت غ) الأربعاء وعلى جدول أعماله “الهجوم الكيميائي المروع في سوريا”.

وقالت “نأمل بالحصول على أكبر قدر من المعلومات حول الهجوم السوري”.

واتهمت المعارضة السورية دمشق بشن هذا الهجوم، الأمر الذي نفاه الجيش السوري “نفيا قاطعا”.

وصرح السفير البريطاني لدى المنظمة الدولية ماثيو ريكروفت “من الواضح أنها جريمة حرب”، مضيفا “أدعو أعضاء مجلس الأمن الذي سبق أن استخدموا الفيتو دفاعا عمن لا يمكن الدفاع عنه إلى تغيير موقفهم”.

طبيب سوري يتحدث عن الهجوم في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب

 ولجأت موسكو وبكين في شباط/فبراير إلى الفيتو ضد مشروع قرار دولي يفرض عقوبات على دمشق التي سبق أن اتهمت بشن هجوم كيميائي على قرى سورية العامين 2014 و2015.

من جهة أخرى، لفت ريكروفت أنه لا يستطيع التأكيد ما إذا كان غاز السارين استخدم في هجوم الثلاثاء، وقال “بحسب معلوماتي، هذا الأمر لم يتم تأكيده”.

ووصف المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك المعلومات عن الهجوم بأنها “تثير قلقا وصدمة كبيرين”.

وأكد أن “أي استخدام لأسلحة كيميائية وفي أي مكان يشكل تهديدا فعليا للسلام والأمن الدوليين، وكذلك انتهاكا خطيرا للقانون الدولي”.

وفي وقت سابق، أكدت لجنة التحقيق في الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في سوريا والموفد الأممي إلى هذا البلد ستافان دي ميستورا أن ما حصل “هجوم كيميائي”.

وأكد دي ميستورا من بروكسل أن الأمم المتحدة ستسعى إلى “تحديد المسؤوليات بوضوح” و”محاسبة” مرتكبي الهجوم، فيما أعلنت لجنة التحقيق أنها “تحقق حاليا” في الهجوم الكيميائي.

فرانس24/ أ ف ب

2017-04-04 2017-04-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل