صحافة أمريكا اللاتينية تكشف تواطؤ الجزائر مع البوليساريو بعد حادث انفجار الطائرة العسكرية الجزائرية!!

آخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:47 مساءً
صحافة أمريكا اللاتينية تكشف تواطؤ الجزائر مع البوليساريو
المقال الأصلي بالإسبانية في آخر هذا المقال

   سلطت صحافة أمريكا اللاتينية الضوء على حادث انفجار الطائرة العسكرية الجزائرية، يوم الأربعاء الماضي قرب الجزائر العاصمة، كاشفة أن حضور عناصر من جبهة البوليساريو ضمن ركابها  يؤكد مشاركة الجزائر في النزاع المفتعل حول الصحراء.

     ويقول الموقع الإخباري البيروفي peruinforma.com، إن السلطات الجزائرية تشعر بإحراج كبير بعد الكشف عن معلومات، تم التحقق منها وإثباتها، عن وجود مسؤولين كبار في البوليساريو بين ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية، والذي وقع الأربعاء الماضي وتسبب في مقتل 257 شخصية عسكرية، بعد الإقلاع من قاعدة بوفاريك العسكرية في الجزائر.

     وقال الموقع ذاته إن “هؤلاء المسؤولين الكبار قد انتقلوا إلى العاصمة الجزائر للمشاركة في اجتماع عاجل عقدته قيادات عسكرية جزائرية رفيعة المستوى لتنسيق الإجراءات وتطوير الأعمال العدائية العسكرية، وتدارس أي تدخل عسكري محتمل من قبل المغرب بهدف إزاحة العناصر المسلحة للبوليساريو من المناطق العازلة، تحت سيطرة قوات الأمم المتحدة (MINURSO)، التي تعتبرها البوليساريو أراضي محررة”.

     وكانت صحيفة “ألموندو دوت كوم”، اليومية البوليفية، هي أول من كشف عن وجود عناصر عسكرية تابعة لجبهة البوليساريو على متن الطائرة العسكرية الجزائرية في عددها الإلكتروني، يوم 12 إبريل، ليصل عددهم إلى 26.

     وأشارت البوابة البيروفية إلى أن المغرب، الذي كان قد أبلغ الأمم المتحدة في عدة مناسبات بشأن استفزازات البوليساريو التي تشكل انتهاكات لاتفاق وقف إطلاق النار (1991) ، “أخبر المنظمة الأسبوع الماضي بحقه في استخدام جميع الوسائل المتاحة لديه لاستعادة الوضع الراهن للمناطق العازلة”.

     وأثارت هذه الحالة، يضيف موقع peruinforma “توترا شديدا بين الجزائر والبوليساريو ، خاصة إذا علمنا أن المغرب كان سيحصل على الضوء الأخضر من حلفائه الرئيسيين، فرنسا والولايات المتحدة، لتنفيذ مثل هذه التدخلات المسلحة”، مؤكدا في الوقت نفسه أن”أول من كشف عن وجود عناصر مسلحة من جبهة البوليساريو من بين ضحايا تحطم الطائرة كان جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم خلال مقابلة مع تلفزيون النهار الجزائري”.

     وأضاف الموقع أن ولد عباس تعرض لانتقادات في أعلى مراتب السلطة، بسبب وضعه الجزائر في حرج على المستوى الدولي، وأكد تواطؤ بلده مع البوليساريو وكذلك مشاركته المباشرة في الصراع.

Las autoridades argelinas estarían en un serio aprieto internacional por la divulgación de las noticias sobre la presencia de altos mandos militares del Polisario entre las víctimas mortales del avión militar siniestrado el miércoles tras su despegue de la base militar de Boufarik en Argel, causando 257 víctimas.

Según informaciones difundidas en Argel y España habría 36 altos mandos de las milicias armadas del polisario entre las víctimas.

Estos altos mandos se encontraban en Argel en ocasión de una reunión de urgencia con los altos mandos militares argelinos con el fin de coordinar acciones y concebir planes militares en respuesta a cualquier acción militar marroquí destinada a desalojar los elementos armados del Polisario de las zonas divisorias bajo control de las fuerzas de Naciones Unidas MINURSO y que el Polisario considera como territorio liberado.

Marruecos que se había quejado en varias ocasiones ante Naciones Unidas sobre estas incursiones por parte del Polisario condenándolas como violaciones del acuerdo de cese el fuego de 1991, anunció la semana pasada su derecho a recurrir a todos los medios a su alcance para restablecer el statu quo en las zonas tampón.

Esta situación, originó un gran nerviosismo en Argelia y dentro del polisario, sobre todo al saberse que Marruecos habría obtenido luz verde de sus principales aliados, Francia y Estados Unidos, para llevar a cabo tales acciones militares.

El primero en sacar la información sobre la presencia de militares del polisario entre las víctimas del siniestro, ha sido Djamel Ould Abbes, secretario general del FLN, partido del poder, en una entrevista con la cadena de televisión Ennahar.

La salida informativa del Señor Abbes ha sido muy criticada por las altas esferas del poder ya que mete en aprieto internacional al poder argelino y confirma sus vínculos militares con el Polisario y su implicación directa en el conflicto.

El prestigioso medio argelino TSA, ha escrito en si edición electrónica del 12 de abril que el secretario general del FLN al anunciar la presencia de altos mandos militares del polisario entre las víctimas, ha revelado las informaciones que debieron permanecer secretas por muchas razones y ha puesto a Argelia y al Polisario en aprieto.

En América Latina, ha sido el diario boliviano El Mundo el primero en revelar, en su edición electrónica del 12 de abril, la presencia de milicias del Polisario en el avión militar argelino siniestrado estimando su número en 26.

Este anuncio obligó al polisario a reconocer la presencia de sus miembros en el vuelo, sin revelar hasta ahora los nombres y los grados de las víctimas, excepto los civiles.

Marruecos viene denunciando desde tiempo que Argelia es el verdadero actor en el conflicto del Sahara. En la misiva dirigida la semana pasada al Secretario General de Naciones Unidas, el Rey Mohammed VI había declarado que “Argelia tiene una responsabilidad flagrante en la cuestión. Argelia financia, Argelia acoge, Argelia arma y Argelia sostiene diplomáticamente al Polisario”, razón por la cual Marruecos exige que este país participe como plena parte en la mesa de negociación en busca de una solución a la disputa.

De hecho, las autoridades marroquíes no han tardado en reaccionar a esta noticia. El jueves, en conferencia de prensa tras el Consejo de Gobierno, el ministro portavoz del gobierno Mustafa khalfi, ha apuntado a la responsabilidad directa de Argelia en la creación de este conflicto y su perduración. Recordó que ya en 2002, el mismo presidente de Argelia Abdelaziz Bouteflika se había atribuido el derecho de hablar en nombre del Polisario proponiendo al entonces representante personal del Secretario General James Baker el reparto del territorio y de la población entre Marruecos y el Polisario, propuesta que ha quedado recogida en el informe del entonces secretario general de la ONU Kofi Annan en 2002.

2018-04-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل