النظام السوري أعلن اسقاط “71” صاروخا ولكن هذه الصور تثبت عكس ذلك تماما.. شاهد حجم الدمار الذي خلفته الضربات الثلاثية!!

آخر تحديث : الأحد 15 أبريل 2018 - 9:38 مساءً
 النظام السوري أعلن اسقاط “71” صاروخا ولكن هذه الصور تثبت عكس ذلك تماما.. شاهد حجم الدمار الذي خلفته الضربات الثلاثية
 

أظهرت صور للأقمار الصناعية الدمار الكبير في المواقع السورية الثلاثة التي استهدفتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في ضربة جوية أمس السبت 14 أبريل/نيسان 2018.

وقالت قناة CNN الأميركية إنها حصلت على صور للأقمار الصناعية أظهرت عكس ما يقوله السوريون بأنهم تمكنوا من إفشال صواريخ كثيرة من الوصول لأهدافها.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية نشرت أمس السبت خريطة أظهرت المواقع السورية الثلاثة التي تم استهدافها، وقامت القناة الأميركية بتزويد هذه الصورة لشركات أقمار صناعية معروفة وهي DigitalGlobe and Planet.com.

وبعد فحص الصور، قامت هذه الشركات بمطابقتها حيث أظهرت دماراً كبيراً في المنشآت التي تم الادعاء أن لها علاقة ببرنامج التصنيع العسكري الكيماوي.

أحد المواقع المستهدفة في حمص، قبل القصف بيوم واحد، يوم الجمعة 13 أبريل/ نيسان 2018

صورة لذات الموقع في حمص بعد القصف، يوم السبت 14 أبريل/ نيسان 2018

دانا وايت المتحدثة باسم البنتاغون، قالت للصحفيين السبت إن الضربة العسكرية أصابت جميع الأهداف، بينما الجيشان الروسي والسوري قالا عكس ذلك، حيث تمكن نظام الدفاع الجوي السوري من إسقاط 71 صاروخ كروز من 103.

وبالرغم من التقارير الروسية حول عدد من المنشآت العسكرية والمواقع الصناعية والبحثية بأنها ضربت، قال السوريون عكس ذلك.

موقع آخر في حمص، قبل القصف بيوم واحد أي الجمعة 

صورة لذات الموقع بعد القصف يوم السبت

الإعلام السوري قال إن الصواريخ التي استهدفت حمص، تم اعتراضها وبأنها لم تسبب أي ضرر.

ولكن صور الأقمار الصناعية من  DigitalGlobe تظهر دماراً كبيراً في منشأتين منفصلتين في حمص، الصورة الأولى يوم الجمعة، والثانية يوم السبت. وزارة الدفاع الأميركية قالت إن مصانع الكيماوي وأماكن التخزين والقيادة تم استهدافها.

في أحد المواقع المستهدفة بالصواريخ، مركز بزرة للأبحاث العلمية في دمشق، الصور الجديدة للأقمار الصناعية من  Planet.com أظهرت أن البناء تمت تسويته بالأرض.

 

مركز الأبحاث في حي بزرة بالعاصمة دمشق، قبل القصف بيوم واحد

صورة لذات المركز بعد يوم واحد، السبت

وكانت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا شنتا بشكل مشترك هجوماً منسقاً على أهداف سورية لها صلة بالهجمات المزعومة بالأسلحة الكيماوية على دوما الأسبوع الماضي.

وتزامن الهجوم مع مؤتمر صحفي للرئيس الأميركي دونالد ترامب في البيت الأبيض، حيث أعلن عن انطلاق العملية، ووعد بأن تأخذ “الوقت الذي يلزم”، مندداً بالهجمات الكيميائية “الوحشية” التي شنها النظام السوري.

واستهدفت الضربات مركز البحوث العلمية وقواعد ومقرات عسكرية في دمشق وحمص.

2018-04-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقاتتعليق واحد

  • نزهة الإدريسي

    يحب التنويه أولا أن جميع هذه الأخبار تدخل في إطار الحرب الاعلامية فهي إذن فاقدة للمصداقية لأن كل جانب يسعى لتمرير مخططاته و اظهار نفسه بمظهر المنتصر
    ثانيا يجب الحذر من استعمال مصطلحات ملغومة
    مثل جيش النظام أو إعلام النظام و كثير من المصطلحات الملغومة التي باتت ترافق أخبارنا كما ” المعارضة المسلحة ”
    مل هذه المصطلحات و العبارات جاءت مواكبة للحرب على بلداننا العربية و هي تعطي مصداقية للجماعات المسلحة التخريبية كما تسمم العلاقة بين الشعوب و جيوشها أو قطاعاتها الأمنية عموما لتضيع هيبتها و تسهل الطريق على الجماعات المسلحة لتفكيك جيوش الوطن حتى يسهل غزو البلدان من طرف هذه القوى الاستعماري و الإمبريالية
    أما هذه الضربات الملعونة فهي تستهدف البنية التحتية و المستقبل العلمي لسوريا حتى لا تستطيع النهوض مجددا

    لنهتم بعمق الخبر !!!

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!