عودة العلاقات بين المغرب و كوبا تشعل اول شرارة التراشق و الانشقاق داخل البوليساريو..إعلام البوليساريو يهاجم غالي ويصفه بالفاشل

2017-04-22T18:53:23+01:00
2017-04-22T18:57:34+01:00
أخبار وطنية
هيئة التحرير22 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
عودة العلاقات بين المغرب و كوبا تشعل اول شرارة التراشق و الانشقاق داخل البوليساريو..إعلام البوليساريو يهاجم غالي ويصفه بالفاشل
رابط مختصر
شاركنا على:

كما كان منتظرا ونحن في بداية الاصداء الدولية وخصوصا الجزائرية ومن يقف وراءها ضد المغرب، بخصوص عودة فتح القنوات الدبلوماسية بين المغرب وكوبا (احدى قلاع البوليساريو )، والظاهر أن قرار الملك محمد السادس القاضي بعودة العلاقات بين الرباط وهافانا وفتح سفارة للمغرب بكوبا أثار غضبا شديدا و حسرة كبيرة من طرف جبهة البوليساريو.

“المستقبل الصحراوي” لسان حال مخيمات الذل والعار، علقت على هذا الحدث بقولها:

“عودة العلاقات الدبلوماسية بين هافانا والرباط هو مؤشر قوي على وجود خلل في الدبلوماسية الصحراوية بالقارة الامريكية، وعجزها عن التصدي لدبلوماسية الكواليس التي تجيدها الرباط، في مقابل عجز الدبلوماسية الصحراوية عن اقناع حلفائها بعدم اقامة علاقات دبلوماسية مع بلد لازال يحتل أكثر من نصف اراضي الجمهورية الصحراوية”.
هذا وسبق أن قطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع كوبا عام 1980، بعدما أعلنت هافانا اعترافها رسميا بجبهة البوليساريو الوهمية.

شاركنا على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل