مخترعة لعبة تحقق عشرات ملايين الدولارات لكنها لا تحصل على مليم واحد.. القصة الحقيقية لـfidget spinner

آخر تحديث : الخميس 4 مايو 2017 - 7:36 مساءً

كيف يمكن لمخترع لعبة اجتاحت أسواق اللعب في العالم، أن يحارب جاهداً من أجل تدبر مصاريف حياته؟

ربّما يصعب تصديق مثل هذه القصص، لكنّه واقع تعيشه اليوم كاثرين هيتنغر، مخترعة لعبة “fidget spinner”، الذي كان ضيق أحوالها المادية عام 2008، سبباً في خسارتها فرصة كسب ثروات هائلة، فلم تمتلك المخترعة الأميركية 400 دولار لدفع التجديد السنوي لبراءة اختراع اللعبة، فتخلّت عنها.

تنتقل كاثرين ذات الـ62 عاماً من منزلها اليوم إلى شقة أصغر أقل كلفة، وهي تحاول استعادة تشغيل خط هاتفها الموقوف، في وقت يجني فيه مصنعو النسخة الحديثة من لعبتها التي اخترعتها قبل عقدين من الزمان، أرباحاً ضخمة تقدّر بعشرات ملايين الدولارات، ويجاهد موردوها – بشكل يختلف كلياً عن جهد كاثرين في حياتها- لتلبية احتياجات السوق الزائدة، وفقاً لما جاء في تقريرٍ لصحيفة الغارديان البريطانية.

حكاية كاثرين مع اللعبة بدأت في صيف عام 1999، الذي تصفه الأميركية بالمأساوي، إذ تروي في حديثها للصحيفة الذي أجرته معها في مقهى قرب منزلها في مدينة ونتر بارك التاريخية النائية، شرقي ولاية أورلاندو، أنها كانت تعاني من وهنٍ عضليٍ حاد واضطراب المناعة الذاتية، بينما كانت ترعى ابنتها سارة، التي تبلغ من العمر اليوم 30 عاماً.

s

وتضيف : “لم أكن أقوى على حمل ألعابها، ولا اللعب معها إطلاقاً، فبدأت بإلقاء الأشياء مع أوراق الجرائد، ثم إلصاق أشياء أخرى عليها بعد ذلك. لم يكن ذلك حتى نموذجاً تجريبياً، كان مجرد مظهرٍ لشيء ما، وبدأت هي تلعب به بشكل مختلف تماماً عما كنت أقصده”.

وبعد الكثير من إعادة التصميم، وُلِدَ نموذجٌ أساسيٌ غير ميكانيكي، تقول كاثرين: “لقد تشاركنا في اختراعها نوعاً ما، كانت تستطيع هي تدويرها، وكذلك كنت أستطيع أنا تدويرها، وهكذا صممت اللعبة”.

وتتكوَّن اللعبة التي يقاس حجمها بكف اليد، من حاملِ كرةٍ يستند إلى أداةٍ بلاستيكيةٍ ثلاثية المحاور يمكن دفعها وتدويرها حول مركزها.

وكانت بعض المدارس في بريطانيا والولايات المتحدة قد منعتها، لكن بعض المدرسين يعتقدون أنها يمكن أن تساعد الطلبة على التركيز أكثر، خصوصاً أولئك المصابين بمتلازمة قصور الانتباه وفرط الحركة منهم.

وتتابع كاثرين حديثها “من الصعب أن تكون مخترعاً؛ فقط 3% من المخترعين يجنون أرباحاً، لقد شاهدت مخترعين يرهنون منازلهم ويخسرون الكثير. ستضطر إلى مشاركة السكن مع آخرين، وستضطر إلى قبول إعانات من الأقارب والأصدقاء. الأمر صعب”.

لكنّ كاثرين ورغم سؤال الناس من حولها لها إن كانت غاضبة حقاً مما حدث معها، تقول إنها تقبّلت حقيقةَ أنها لو كانت تمكَّنت من التمسك ببراءة الاختراع لكانت الآن تجلس على تلٍّ من الثروات، “ما كنت لأعاني من أية مشاكل، في الواقع أنا سعيدة لأن ما صممته قد فهمه الناس، ونجح معهم”.

لكنها تنضم إلى قائمة طويلة من المخترعين الذين خسروا بالصدفة – أو بالخطأ – حقوقهم المادية في اختراعاتٍ غيَّرت العالم، بمن فيهم بيرنرز لي مخترع شبكة الإنترنت العالمية، وشان شين مخترع اللوح الطواف. وتُصر كاثرين على أنها ليست أفضل من أصحاب كل هذه الفرص الضائعة، بل أنها في المقابل ازدادت حماساً بهذا النجاح المُفاجئ لاختراعها.

وفي وصفها للعبة تقول: “هناك الكثير من الظروف في الحياة العصرية، ما تجعل المرء مُحاصراً ومنزعجاً، ونحن نريد مثل هذه الأشياء التي تُخلِّصنا من التوتر. إنها لعبةٌ ممتعة. اللطيف في الثقافة أنه ما أن يبدأ الجميع في فعلها، فهي مقبولة نوعاً ما”.

في المقابل، يخالفها في هذا الرأي عددٌ متزايد من مدراء المدارس التي تحظر إحضار اللعبة أو استخدامها فيها، إذ ترى أنها إلهاءً وتشتيتاً.

لكن كاثرين تقول إنها سعدت بأن وجدت بعض المدارس لعبتها مفيدةً، “أعرف مدرساً لذوي الاحتياجات الخاصة استخدم اللعبة مع طلابه المُصابين بالتوحُّد، وقد ساعدت في تهدئتهم كثيراً”.

قبل أن تيأس كاثرين بحلول العام 2008 عندما لم تستطع تحمّل تكلفة التجديد السنوية، حافظت لثماني سنوات على براءة الاختراع، وكانت قد قضت الأعوام القليلة التي تلت اختراع اللعبة، في عرض نُسخ مُطوَّرةٍ من تصميمها وبيعها في معارض الفنون والأشغال اليدوية في أنحاء ولاية فلوريدا.

وقالت كاثرين: “لقد كان المشروع عظيماً، وتمكنت من جني أرباحٍ تتجاوز النفقات، وبعت بعض الوحدات واختبرتها مع ألفي شخص”.

وسافرت كاثرين مع ابنتها أيضاً إلى ولاية واشنطن لحضور لقاءٍ مع مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية في عام 1997، وسجَّلت براءة اختراع تصميمها.

ولكن بمجرد أن بدت اللعبة التي اخترعتها في طريقها لتحقيق نجاحٍ تجاري واسع، مُنيت كاثرين بخيبة الأمل.

إذ قررت شركة هاسبرو العملاقة لصناعة الألعاب، والتي كانت تختبر تصميم اللعبة آنذاك، عدم البدء في إنتاجها موجِّهةً بذلك ضربةً قاضية للمشروع الذي تبخَّر في نهاية المطاف مع انتهاء فترة براءة الاختراع في عام 2005.

وقالت كاثرين: “أنا مُجرد مخترعة، ولست أنا الشخص الذي يُبرم صفقاتٍ بملايين الدولارات. إذا كنت أملك الأموال اللازمة آنذاك، أو كان معي رأسماليٌ مُغامِر يدعمني، لكانت النتيجة مختلفة”.

لم تيأس كاثرين رغم كل ذلك، إذ تعمل حالياً متعهدةً هندسية لجني المال، بينما تساعد في تقديم الاستشارات للآخرين في اجتماعات لمجلس المخترعين في وسط فلوريدا، وتطمح أيضاً إلى تصنيع تصميم اللعبة الأصلية التي اخترعتها وبيعها إذا وفَّر الطلب الذي قدمته إلى شركة كيك ستارتر الأميركية، وهي شركةٌ وسيطة بين أصحاب المشاريع والمساهمين، تمويلاً كافياً.

وليس واضحاً ما كان يمكن أن تؤول إليه الأمور لو كانت كاثرين قد تمكنت من الحفاظ على براءة اختراع لعبة fidget spinner، وأمَّنت مستقبلها المالي، ولكن كاثرين تُصِر على أنها لا تندم سوى على شيءٍ واحد، قائلةً: “ربما كنت سأخترع المزيد من الأشياء”.

2017-05-04 2017-05-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل