مفهوم الذات في علم النفس!!

آخر تحديث : الأحد 21 مايو 2017 - 1:20 صباحًا

مفهوم الذات في علم النفس يحاول الإنسان بشكلٍ مستمر التعرّف على أعماق ذاته لتحديد توجهاتها وملامح شخصيّته، وتكون تلك المحاولة ملحّة في مرحلة المراهقة من عمر الإنسان، وتستمرّ حاجاته هذه لباقي مراحل حياته، وذلك تبعاً للتغييرات التي تطرأ عليه وعلى بيئته، وبذلك يعتبر مفهوم الذات هو مركز الشخصيّة الإنسانيّة وتكوينها وبناؤها.

أوضح علماء النفس الأوائل بأنّ المجتمع ما هو إلا مرآة يرى الفرد ذاته فيها، فعرّفوا الذات على أنّها كلّ ما يشار إليها في الكلام بضمير المتكلّم (كياء المتكلّم وأنا الفاعلة).

علماء النفس ومفهوم الذات يعتبر عالم النفس وليم جيمس من أوائل العلماء الذين وضعوا مفهوم الذات في مرتبة الصدارة في أبحاثهم، فقد رأى بأنّ الذات هي عبارة عن المجموع الكلّي لكل ما يمكن للإنسان أن يراه بأنه له، وقد حدد جيمس ثلاثة أنواعٍ للذات، وهي:

ذاتٌ ماديّة، وهذه الذات ممتدّة، فبالإضافة لاحتوائها على جسد الفرد، فهي أيضاً تضم أسرته وكافة ممتلكاته.

ذاتٌ اجتماعيّة، وتتضمّن هذه الذات وجهة نظر الآخرين وآرائهم بالفرد.

ذاتٌ روحيّة، وتضم رغبات الفرد وانفعالاته.

قام العالم جيمس بتنظيم أسلوب فهم الذات على شكلٍ أفقي ذي بُعدين، متمثلاً بالوجهين الأمامي والجانبي لمكعّبٍ ما، بحيث قسّم الذات في الوجه الأمامي للمكعّب إلى عناصر أربعة، وهي الجسدي، والنفسي، والاجتماعي، والعملي، وقد أوضح بأنّ هذه العناصر هي التي تحدّد ذات الإنسان، وتمّ تعريفها على أنّها (الشكل الفريد للطروحات الشخصيّة).

أمّا الوجه الثاني للمكعّب (الجانبي) فقد حلّله إلى ثلاث مراحل للإدراك الذاتي، وهي الاستمراريّة، والتمييز، والقوّة الفاعلة.

الأطر النظريّة لمفهوم الذات تعددت الأطر النظريّة لمفهوم الذات، وهي:

أقدم الأطر هي التي تعتبر هذا المفهوم عبارة عن بناءٍ أحادي البعد، وقد لاقت هذه الوجهة القبول من قبل عدد من الباحثين منهم سيمونز وروزنبيرغ. الإطار الثاني يعتبر هذا المفهوم عبارة عن نموذج هرمي، وقد لقيت هذه النظرة قبول عدد آخر من الباحثين ومن بينهم بولص وبايرون وشافلسون.

الوجهة الثالثة تعتبر هذا المفهوم كنموذجٍ تصنيفي، وهو يماثل نموذج نظريتي سبيرمان وثيرستون. رأى (فرنون) بأنّ الذات تتخذ شكل مستوياتٍ متدرّجة من الأعلى للأسفل في ضوء ما تتضمنه هذه الذات من محتوياتٍ شعوريّة ولا شعوريّة، حيث إنها تتكوّن في المستوى الأعلى من ذواتٍ فرعيةٍ اجتماعيّةٍ عامة، تأتي بعدها الذات الشعوريّة الخاصّة، والتي تتكوّن من (الذات المدركة)، والتي يستطيع الإنسان التعبير عنها بشكلٍ لفظي، و(الذات البعيدة) والتي يستشعرها الإنسان عن طريق التوجيه والإرشاد النفسي، ثم تأتي (الذات العميقة) ويطلق عليها الذات المكبوتة في نهاية هذا التدرّج، وهذه الذات لا يمكن الكشف عنها إلا من خلال التحليل النفسي.

توجد لمفهوم الذات جوانب ظاهريّة واقعة في موضعٍ ما من (الوضوح الشعوري)، وجانب أخرى غير ظاهر بحيث لا يعيها الفرد أو يشعر بها، ومن هنا فإنّ المقصود من مفهوم الذات هو فكرة الفرد عن نفسه، إضافةً إلى كافة اتجاهاته نحو ذاته.

2017-05-21 2017-05-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل