توقيف هدى جلول رفقة 4قاصرات بالحسيمة ورفضت التوقيع عن المحضر. التحريض أم المبدئ!

آخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 5:24 صباحًا

هل اصبح التحريض الى الاحتجاج والتجمهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تَشَبُّثا ًبالمبادئ؟؟

فعلا قد تم توقيف ابنة الناشط محمد جلول، المعتقل على خلفية حراك الريف بإمزورن والموجود داخل سجن عكاشة بالدار البيضاء، وبرفقة أربع قاصرات بعد الوقفة التي جرى تنظيمها بحديقة “باركي تشيتا” وسط مدينة الحسيمة ليل الثلاثاء، والتي دعت إليها ناشطات من داخل الحراك الشعبي بنفس المدينة المذطورة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في تصريح للمحامي والناشط الحقوقي عبد الصادق البوشتاوي، أكد لمنابر اعلامية أنه جرى نقل القاصرات إلى مخفر الشرطة من أجل التحقيق معهن، بعد توجيه إليهن اتهامات من قبيل تحريض المواطنين والمواطنات ودعوتهن إلى الاحتجاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفيديوهات مسجلة، قبل أن يتم إطلاق سراحهن بعد ساعات من الاعتقال وتوقيع محاضر التحقيق، بينما رفضت هدى جلول التوقيع على المحضر، وهذا ما أكده المحامي البوشتاوي بعد اتصاله بزوجة جلول أم هدى.

ويأتي توقيف هدى جلول على خلفية الفيديو الأخير الذي نشرته وتم تعميمه على المواقع التواصل الاجتماعي والذي تدعو عبره ساكنة الحسيمة إلى الخروج بكثافة بعد صلاة التراويح في مسيرات ليلية احتجاجا على استمرار حملة الاعتقالات التي تطال المتظاهرين بالمدينة.

وقد صرحت هدى جلول إن “المحتجين أدوا القسم بألا يتراجعوا، ليس فقط لأن أبي اعتقل وإنما مسألة مبادئ تربينا عليها”، قبل أن تضيف “أناشد نساء الريف للخروج للرد على المخزن الاستبدادي، الذي يتهمنا بأننا انفصاليون وفتانون”.

كلمات دليلية , ,
2017-06-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: حقوق المادة محفوظة ممنوع النقل