هذا بما ردت MBC4 على تهديدات نجل الملك فهد بتدمير مالك القناة بعد حملتها تحت عنوان “كوني حرة”

آخر تحديث : الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 2:08 مساءً

بررت قناة MBC4  اطلاقها حملة تحت عنوان “كوني حرة” باصدار بيان توضحي، وذلك بعد اثارة الحملة غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالاضافة إلى تهديد الأمير عبد العزيز بن فهد، نجل الملك فهد بن عبد العزيز، بـ”تدمير” مالك مجموعة “إم بي سي”

وقالت إدارة قناة mbc إن عدد من ناشطي مواقع التواصل الإجتماعي والمنتديات قاموا بسوق مآخذ واتهامات بحق حملة كانت قد أطلقتها القناة عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ شهور، تمحورت حول تمكين المرأة العربية وتعزيز دورها في المجتمع. مشيرة إلى أن بعض تلك المآخذ والاتهامات شمل، عن سابق قصد وتصميم، عنواناً واحداً فقط من تلك الحملة، دون غيره، عُرف بـ “كوني حرة”، مستثنياً عناوين أخرى عديدة، مختلفة ومتنوعة.

وأضافت القناة في بيان لها صدر اليوم الثلاثاء أن البعض قام قام أيضاً بفبركة و/أو تزوير أجزاء أخرى من الحملة، مُستغلاً حيناً وسائل تكنولوجية على غرار تطبيق “فوتوشوب” وغيره، ورابطاً أحياناً بين الحملة ذاتها وحملات أخرى، سياسية واجتماعية، لا تمت لجوهر حملة MBC4 وأهدافها بصلة، لا من قريب ولا من بعيد.وأوضحت MBC في بيانها أن أحد العاملين لديها في “قسم الإعلام الجديد”، أخذ على عاتقه مسألة ابتداع أجزاء جديدة من الحملة الأساسية، وذلك عبر إطلاق إضافات متفرّعة لم تكُن أصلاً في صلب الحملة، واعتماده أسلوباً خاطئاً وصياغة لغوية مسيئة ومرفوضة من قبل MBC، ما أضر بجوهر الحملة وهدفها الداعم لحقوق المرأة العربية.

وبالتالي اتخذت MBC تدابير سريعة، شملت حذف عدد من التغريدات المتفرّعة عن الحملة، والتي كانت نُشرت سابقاً على شبكات التواصل، واعتُبرت لاحقاً مسيئة أو غير لائقة، في الشكل والمضمون.

وبحسب البيان، ستقوم MBC باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق كل من تثبتت مشاركته، عن قصد أو غير قصد، في انحراف حملة MBC4 عن مسارها الصحيح، والعمل على عدم تكرار مثل هذه الأخطاء مستقبلاً.

هذا وكان الأمير عبد العزيز بن فهد، نجل الملك فهد بن عبد العزيز، قد هدد  بـ”تدمير” مالك مجموعة “إم بي سي” .

وفي تعليقه على حملة “كوني حرّة”، التي أطلقتها “إم بي سي”، واتهمها دعاة وناشطون بأنها حملة “مخلّة بالأخلاق والقيم، وتدعو للرذيلة”، قال ابن فهد: “بسم الله، إني أبرأ إلى الله من إم بي سي، وخاصة دعوة المرأة بكوني حرة”.

وتابع في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أمس الإثنين: “هذا ضلال مبين، فالله سبحانه أعلم بها وبنا”.

وأضاف: “أنذر القائم بذلك، كان من كان، إن لم يسحب فورا هذه الدعوة ويعتذر بندم، وكل شيء فيها خارج، إني أقسم بالله أدمره”.

وأردف قائلا: “كل شيء ولا هذا الافتراء، وهذا الفساد في الدين لا نرضى به”.

واعتبر عبد العزيز بن فهد أن قنوات “إم بي سي” عدو له، متابعا: “سنرى إن شاء الله ما يكون”.

ناشطون قالوا إن عبد العزيز بن فهد أطلق هذه التغريدات رغم كونه لا يزال يملك 33 بالمئة من أسهم “إم بي سي”.

وكان عبد العزيز بن فهد صرح سابقا، عبر حسابه في “تويتر”، بأنه يملك 33 بالمئة من أسهم القناة، وذلك في رده على طلب تقدم به الداعية محمد العريفي بأن يعاد النظر في ما تبثه القناة.

يذكر أن مالك مجموعة “إم بي سي”، الوليد الإبراهيم، هو خال الأمير عبد العزيز بن فهد، وهو ما جعل تهديد ابن فهد له موضع جدل في مواقع التواصل

2017-04-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

هيئة التحرير
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Alert: CoAlert:موضوع محمي لا يمكن نسخه شكرا لتفهمكم !!ntent is protected !!