هل فعلا هي مسامير في نعش البوليساريو؟؟ رئيس الحكومة يستقبل السيناتور ويليام تاد كوشران رئيس لجنة بالكونغرس الأمريكي

هيئة التحرير16 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
هل فعلا هي مسامير في نعش البوليساريو؟؟ رئيس الحكومة يستقبل السيناتور ويليام تاد كوشران رئيس لجنة بالكونغرس الأمريكي
رابط مختصر
شاركنا على:

استقبل رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، الأربعاء 12 أبريل، بمقر رئاسة الحكومة، السيناتور ويليام تاد كوشران رئيس لجنة بالكونغرس الأمريكي، وأجرى معه مباحثات تطرقت لمختلف أوجه التعاون بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيناتور الامريكي كوشران، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد من المسؤولين، هنأ السيد العثماني، في بداية هذا اللقاء، على الثقة المولوية السامية التي حظي بها بتعيينه على رأس حكومة المملكة المغربية، كما أعرب عن ارتياح الإدارة الأمريكية لمستوى الشراكة الإستراتيجية بين البلدين في مختلف المجالات، وكذا للدور الهام الذي يقوم به المغرب للمحافظة على الأمن والاستقرار على الصعيد الإقليمي والجهوي والدولي ومبادراته الرامية لدعم التنمية، خاصة في القارة الإفريقية.

وأضاف المصدر ذاته، أن العثماني، عبر، من جهته، عن ارتياح المغرب لمستوى الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية في مختلف مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مجددا تشبث المغرب الدائم بالمساهمة في استثباب السلم والاستقرار جهويا ودوليا، وخلق شروط التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وأشار إلى أن العثماني أعرب أيضا عن امتنان المغرب لموقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعم لجهود المملكة في إطار قضية وحدتها الترابية، وخاصة عبر مقترح الحكم الذاتي الذي اعتبرته الإدارة الأمريكية مقترحا واقعيا وجديا وذا مصداقية.

وتابع أن رئيس الحكومة عبر، من جهة أخرى، عن ارتياحه لحجم ومستوى مشاريع التنمية المسجلة في إطار حساب تحدي الألفية-المغرب، وكذا للجهود الهامة التي تقوم بها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب منذ عقود، مؤكدا أهمية مواصلة تكييف هذه البرامج مع أولويات المملكة، خاصة في المجال الاجتماعي.

حضر هذا اللقاء، على الخصوص، القائمة بأعمال السفارة الأمريكية بالرباط، والمدير العام لحساب تحدي الألفية-المغرب، وأعضاء الوفد المرافق للسيناتور ويليام تاد كوشران.

شاركنا على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل