بريطانيان حاولا تهريب 100 ألف قناع طبي من المغرب.. تقدَّر قيمتها بنحو 3 ملايين يورو

هيئة التحرير4 مارس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بريطانيان حاولا تهريب 100 ألف قناع طبي من المغرب.. تقدَّر قيمتها بنحو 3 ملايين يورو
رابط مختصر
شاركنا على:

بريطانيان حاولا تهريب 100 ألف قناع طبي من المغرب.. تقدَّر قيمتها بنحو 3 ملايين يورو

اعتقلت السلطات المغربية رجلين يحملان الجنسية البريطانية، بعد ضبطهما وهما يحاولان تهريب آلاف من أقنعة الوجه الطبية إلى خارج البلاد، وسط حالة انتشار لفيروس “كورونا المستجد”.

إذ حاول سائق شاحنةٍ نقلَ 100 ألف قناع إلى المملكة المتحدة؛ لبيعها مقابل 30 يورو للقطعة الواحدة (26 جنيهاً إسترلينياً)، في ظل المخاوف من انتشار فيروس “كوفيد-19″، وفق ما ذكرته صحيفة Metro البريطانية، الأربعاء 4 مارس/آذار 2020.

تقدَّر قيمة الأقنعة بنحو 3 ملايين يورو (2.6 مليون جنيه إسترليني). وحسبما ورد، احتُجز السائق في ميناء طنجة المتوسطي، وهو ميناء شحن يقع شرق المدينة، بعد وقوعه في الخطأ بإعلانه عن الأقنعة يوم الثلاثاء، حسبما أفاد الموقع الإلكتروني المغربي le360.ma.

يُعتقد أن السائق محتجز حالياً لدى الشرطة، رغم عدم وجود تعليق رسمي من السلطات المغربية.

في حادثة أخرى، ورد أن بريطانيّاً آخر قُبض عليه بمطار أغادير، خلال محاولته العودة إلى المملكة المتحدة وبحوزته 17 ألف قناع طبي، كان قد اشتراها من عدة صيدليات.

تقول تقارير إنه كان يعتزم بيع بضاعته بسعر مربح في مدينة مانشستر، في ظل اختفاء الأقنعة ومعقمات الأيدي من على رفوف الصيدليات والمحلات التجارية بالمملكة المتحدة؛ بعد الإقبال الشديد على شرائها.

وحسبما ورد، ادَّعى الرجل أمام الضباط أنه لم يكُن لديه أدنى فكرة عن أنه قد ارتكب أي خطأ بشرائه للأقنعة، ومع ذلك فقد احتُجز بعد أن تبيَّن أنَّ لديه سجلاً جنائياً بتهم تتعلق بتهريب البضائع بصورة غير قانونية.

تأتي هذه الاعتقالات بعد أن أكد المغرب أول حالة إصابة بالفيروس يوم الإثنين 2 مارس/آذار، لمواطن كان قد عاد إلى البلاد بعد فترةٍ قضاها في إيطاليا، ويُعالَج حالياً بأحد مستشفيات الدار البيضاء.

بينما ارتفع، الثلاثاء 3 مارس/آذار، عدد الحالات في المملكة المتحدة إلى 51 حالة، مع إعلان “هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية” (NHS) عن حالة الطوارئ من “الدرجة الرابعة”؛ لمواجهة الفيروس، وهي أعلى فئة من حالات الطوارئ.

كانت السلطات المالية الإيطالية قد صادرت أيضاً مئات الأقنعة بعد أن باعتها شركات، في مدينة تورينو الواقعة شمال إيطاليا، حيث تخضع عديد من البلدات للحجر الصحي. وقد بلغ عدد الحالات المصابة في البلاد، يوم الثلاثاء، 2041 حالة مؤكدة، و52 حالة وفاة.

بينما شرعت عدة مستشفيات بإسبانيا أيضاً في تحقيقات بشأن سرقة آلاف من الأقنعة الطبية، وسط حالة نقص بالإمدادات تعانيها البلاد، التي لديها 165 حالة مؤكدة.

إذ يحقق رؤساء الهيئات الصحية الإقليميون في سرقة 5 آلاف قناع طبي من مستشفى جامعة بلد الوليد، في شمال غربي إسبانيا، والتي اختفت فجأة من مختلف غرف العمليات وأقسام المستشفى، وهو ما أثار تكهنات بأن السرقات قام بها “أحد العاملين داخل المستشفى”.

شاركنا على:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: ممنوع النقل